دراسة أميركية: إيران تتجاهل تعهداتها وتنشر الفوضى في ذكرى توقيع الاتفاق النووي

دراسة أميركية: إيران تتجاهل تعهداتها وتنشر الفوضى في ذكرى توقيع الاتفاق النووي

تم – واشنطن

كشف معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى أن طهران كثفت تدخلاتها السالبة منذ توقيع الاتفاق النووي، الذي يصادف الغد مرور عام عليه.

 

ودعا المعهد العاصمة الأميركية إلى تنفيذ تعهداتها بمعاقبة النظام الإيراني إذا استمر في انتهاك القانون الدولي.

 

تصادف غدا الذكرى الأولى لتوقيع الاتفاق النووي بين مجموعة “5+1” والنظام الإيراني.

 

ورغم مرور عام كامل على توقيع الاتفاق، لا زالت طهران تمارس أدوارها السالبة بالتدخل في شؤون دول الشرق الأوسط، بل تزايدت تلك الأدوار لتشمل المزيد من دول المنطقة.

 

ونشر معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى دراسة أعدها مدير برنامج “ستاين” للاستخبارات ومكافحة الإرهاب في المعهد ماثيو ليفيت.

 

وأكدت الدراسة أن العقوبات المتعلقة بـ”الإرهاب” ضد إيران ظلت سارية المفعول، رغم تطبيق “خطة العمل المشتركة الشاملة” للبرنامج النووي الإيراني.

 

وبحسب الدراسة فأن مسؤولون أميركيون وعدوا بمحاسبة طهران تجاه أي نشاط من هذا القبيل على الرغم من رفع العقوبات النووية.

 

في فبراير الماضي قدّم مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية غيمس كلابر شهادة، أوضح فيها أن إيران تستمر كأكبر دولة راعية للإرهاب، في ممارسة نفوذها في الأزمات الإقليمية ضمن منطقة الشرق الأوسط من خلال “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، وشريكه الإرهابي اللبناني “حزب الله” والجماعات الوكيلة.

 

وتبقى إيران وحزب الله التهديد الإرهابي المستمر لمصالح الولايات المتحدة والشركاء في جميع أنحاء العالم”، حسب الدراسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط