اللورد “لارويك” الرجل الأول في اللوبي البريطاني الموالي لإيران

اللورد “لارويك” الرجل الأول في اللوبي البريطاني الموالي لإيران

تم – لندن

عادة ما تتقاطع السياسة بالمال والأعمال، فتسعى بعض الدول لخلق شبكات نفوذ من خلال شخصيات لها القدرة بالتأثير على دوائر صنع القرار حتى في هرم السلطة.

 

وحين تخترق الدوائر السياسية المؤثرة تنتقل إلى مرحلة قلب السياسات، مشكلة بذلك لوبي اقتصادي مالي يكسر قيود السياسة ويتجاوز حدود الاتفاقيات والمعاهدات، كما يفعل النظام الإيراني في عدد من الدول بالعالم،

 

ورغم أن نشاط اللوبي الإيراني يحاول نظام الملالي التستر عليه ويبقى طي الكتمان والسرية، إلا أن هذا اللوبي الذي نتحدث عنه اليوم في بريطانيا كان علنيا وفاعلا في كثير من الدول.

 

مصادر صحافية فتحت ملف اللوبي الإيراني من واشنطن مرورا بباريس ثم إلى لندن، لتستكشف علاقات هذه الشبكات الحصرية لهذا اللوبي و”رجالات الظل” الرئيسة التي تنشط على أعلى مستويات وتنفذ إلى أروقة ودهاليز الحكومات والدول من أجل “تبييض” وجه نظام يريد تنصيب نفسه وصيا على العالم العربي والإسلامي.

 

فمن باريس إلى بروكسل إلى لندن، شكل نظام الملالي شبكة علاقات في مجال المال والأعمال كما في السياسة وأصبحت هذه الشبكة تستعمل نفوذها الاقتصادي للضغط على الحكومات.

 

واعتمدت إيران في نسج هذه الشبكة، على شخصيات اختارتها من الوسط السياسي الغربي وطعمتها بالمال والعقود الاستثمارية الكبرى والخيالية، فتمكن نظام الملالي من السيطرة على هذه الشخصيات السياسية التي أصبحت تشتغل في أروقة حكوماتها للسياسة الإيرانية وتروج للاستثمارات الإيرانية بالخارج والداخل وتمكنت أيضا من لعب دور كبير في رفع العقوبات على إيران.

 

ورمان لامونت، أو كما يطلق عليه (اللورد لامونت أوف لارويك) ، واحد من هذه الشخصيات التي ساهمت في نفوذ الشركات الإيرانية التابعة للنظام الإيراني في المملكة المتحدة وهو أيضا واحد من الذين لعبوا لعبة الكواليس لرفع العقوبات عن الاقتصاد الإيراني.

 

كان “نورمان لامونت” وزيرا للمالية في حكومة جون ميجور في تسعينيات القرن، ربط شبكة علاقات مع النظام الإيراني آنذاك واستغل نفوذه في حكومة جون ميجور ليساعد الكثير من رجال الأعمال الإيرانيين في مواقع شركات اقتصادية مهمة ببريطانيا.

 

في منتصف التسعينات وعندما غادر “أوف ليرويك” حكومة مايجور، سخر نفسه كمستشار ومحام لأغنى رجال الأعمال الإيرانيين الموالين للنظام الإيراني في المملكة المتحدة.

 

واستغل الإيرانيون الموجودون في بريطانيا مهارات نورمان لامونت الدبلوماسية وشبكة علاقاته لتقديم الدعم لهم عند التعامل مع السلطات الغربية.

 

وإذ تمكن نورمان لامونت من الحفاظ على مكانته منذ ذلك التاريخ إلى اليوم بالقرب من البلاط الإيراني، فذلك يعود بفضل رئيس “مجموعة بالي” الإيراني وحيد علاقبند، الموجود في لندن والمقرب جدا من حسن روحاني والذي فتح الكثير من الامتيازات للامونت بالقرب من حسن روحاني.

 

المكانة المتميزة التي حظي بها لامونت كمستشار لرجال الأعمال الإيرانيين الموالين لإيران في المملكة المتحدة وإيران، بعد مغادرته منصب وزير المالية في حكومة مايجور، جعلت منه الرجل رقم واحد في اللوبي البريطاني، الموالي للنظام الإيراني، والداعم للسياسة الإيرانية لدى الحكومات الغربية.

 

إذ لم يفوت لامونت أية مناسبة دون أن يقدم الدعم والتسويق لإيران، لاسيما لدى حكومة طوني بلير وتشجيع وزير خارجية بريطانيا السابق جاك سترو، من أجل المطالبة برفع العقوبات على إيران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط