أطباء ينجحون في إنقاذ عين طفلة في السادسة بمستشفى الملك فهد

أطباء ينجحون في إنقاذ عين طفلة في السادسة بمستشفى الملك فهد

تم – جدة:نجح فريق طبي متخصص بمستشفى الملك فهد العام بجدة، في إنقاذ عين لطفلة سعودية تبلغ من العمر 6 أعوام، كانت قد حضرت في آخر يوم من شهر رمضان المبارك لطوارئ مستشفى الملك فهد بجدة في حالة متأخرة جدًا، إثر وجود كميات كبيرة من الصديد تحيط بالعصب البصري وعضلات العين، ما أضعف بصرها ومنع حركة العين.

وقال الدكتور محمد محمود زهران استشاري جراحة مناظير الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة بالمنظار، إن مشكلة الطفلة بدأت بعدما أصيبت بالتهاب حاد بالجيوب الأنفية، ولم تأخذ الطفلة العلاج المناسب وقتها، ومن ثم تطور الوضع بعد تمكن البكتيريا من اختراق الحاجز العظمي الفاصل بين الجيوب الأنفية والعين اليمنى، ما جعله ينتشر إلى داخل تجويف العين محاوطًا العصب البصري وعضلات العين، ما أثر على نظر الطفلة نتيجة ضغط الصديد على العصب البصري.

وأضاف الدكتور زهران أنه تم التعامل مع الحالة بشكل عاجل من خلال إجراء جراحة متقدمة وذلك باستخراج الصديد من داخل تجويف العين باستخدام مناظير الأنف، عن طريق إزالة الأجزاء اللازمة من العظام الفاصلة بين الجيوب الأنفية والعين، وبذلك تم تنظيف عضلات العين والعصب البصري من الصديد المحيط بها، ومن ثم خضعت المريضة للعلاجات المكملة.

وأشار زهران إلى أن الحالة تعتبر من الحالات  النادرة والطارئة جدًا من حيث خطورة بقاء الضغط على عَصب البصر لساعات إضافية، مبينًا أنه ولله الحمد قد خرجت الطفلة من المستشفى واستعادت بصرها وحركة عضلات العين بشكل طبيعي.

وينصح زهران بعدم التساهل في علاج نزلات البرد، لاسيما إذا لم تتحسن، حيث أن مضاعفاتها في المناطق المحيطة كالعين والمخ واردة عند تراكم الصديد داخل تجويف الجيوب الأنفية دون أخذ العلاج الفعّال، بحسب كشف الطبيب، خصوصًا لدى الأطفال وكبار السن ومرضى التهابات الجيوب الأنفية المزمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط