بالأرقام.. الجمارك تكشف حصيلة الأرباح والممنوعات بالمملكة

بالأرقام.. الجمارك تكشف حصيلة الأرباح والممنوعات بالمملكة

تم – الرياض

كشفت معلومات إحصائية أن إيرادات مصلحة الجمارك العامة في المملكة خلال العام المالي “1436 هـ 2015م”، بلغت 29.8 مليار ريال، بزيادة تقدر بنحو 9% مقارنة بعام 2014م، منها 3.06 مليارات ريال تحملت الدولة جزءًا منها كجانب من دعم بعض السلع المستوردة.

وأكد تقرير مصلحة الجمارك زيادة نسبة الإيرادات الجمركية عن العام المالي 1436 – 1437ه بـ9%، وبلغت قيمة واردات المملكة من السلع خلال العام المالي 1436 – 1437ه الموافق لعام 2015م 655 مليار ريال، بزيادة 0.5 % عن عام 2014م والتي كانت قيمتها 652 مليار ريال، كما أن صادرات المملكة من السلع غير النفطية انخفضت بنسبة 16 %، حيث بلغت قيمتها 160 مليار ريال.

وأشار التقرير إلى أن إجمالي عدد البيانات الجمركية “وارد صادر – ترانزيت – إعادة صادر” بلغ ما يقارب 3.4 ملايين بيان جمركي، كما بلغ إجمالي عدد المركبات بجميع أنواعها القادمة والمغادرة خلال عام 2015م 21.5 مليون مركبة، بزيادة مقدارها 1.2 % عما كان عليه في عام 2014م.

وحول الممنوعات التي تم ضبطها من قبل المنافذ الجمركية “البرية البحرية، الجوية” فقد بلغت كميات ما تم ضبطه خلال عام 2015م 197 مليون وحدة من السلع التي يتم تقييمها بالعدد.

أما السلع التي تحتسب بالسعة فوصلت كمية ما تم ضبطه منها 12 مليون لتر، أما السلع التي يُقاس حجمها بالوزن فقد بلغ وزن ما تم ضبطه منها خلال عام 2015م أكثر من 66 ألف طن، وبلغ عدد الحبوب المخدرة التي تم ضبطها 45.7 مليون حبة بنسبة بانخفاض 17% عن عام 2014م، وارتفع عدد حالات الضبط من 29.9 ألف حالة ضبط في عام 2014م إلى 51 ألف حالة ضبط في عام 2015م بنسبة زيادة 73 %.

وبلغ إجمالي عدد الوحدات التي تم ضبطها خلال عام 2015م من السلع المغشوشة والمقلدة أكثر من 123 مليون وحدة بارتفاع 12.6 % تجاوزت قيمتها مبلغ 2.7 مليارات ريال.

ووفقًا للتعليمات التي تلزم المسافرين بالإقرار عما بحوزتهم من مبالغ مالية أو معادن ثمينة تزيد قيمتها عن 60 ألف ريال، فقد قام المسافرون من المملكة والقادمون إليها خلال عام 2015م بالإقرار “الإفصاح” عن المبالغ المالية أو المعادن الثمينة التي يحملونها أثناء سفرهم والتي بلغ مجموعها أكثر من “155.8” مليار ريال بارتفاع 27%، حيث بلغت خلال عام 2014م 122 مليار ريال.
واستعرض التقرير حجم الواردات إلى المملكة والصادرات منها وكمية ما تم ضبطه من مختلف أنواع الممنوعات، وجهود الجمارك في ضبط السلع المغشوشة والمقلدة، وحماية حقوق الملكية الفكرية، إلى جانب قيمة الإيرادات الجمركية وفئاتها، وكذلك أعداد المسافرين من المملكة وإليها، ووسائط النقل التي عبرت عن طريق كافة المنافذ الجمركية “البرية، الجوية، البحرية”، وما يخص التدريب وبناء القدرات في الجمارك السعودية.

وأوضح تقريرُ المصلحة أن الجمارك العامة تعمل وفق خطة استراتيجية لتنفيذ أهدافها ورسالتها بما يتوافق والأهداف التنموية للمملكة، وتقديم خدمات جمركية متكاملة تحقق التوازن بين تسهيل حركة التجارة للمستوردين والمصدرين دعمًا للاقتصاد الوطني من جهة وبين إحكام الرقابة الجمركية من خلال القيام بمهام التفتيش الدقيق للإرساليات لضمان منع دخول كل ما يمس أمن المملكة ويضر المجتمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط