تبرئة شركة من “غريق محافر بيش” واتهام أخرى بـ”الرشوة”

تبرئة شركة من “غريق محافر بيش” واتهام أخرى بـ”الرشوة”

تم – بيش

كشفت مصادر صحافية عن اتهام بالرشوة لإحدى الشركات العاملة على الحفريات في مجرى وادي بيش، والتسبب في الحفريات التي غرق فيها الطفل قبل ما يقارب عامين في المجرى المحاذي لقرية بيش العليا، فيما برّأت المخاطبات شركة كانت قد اتهمت في بداية الحادثة بذلك مع الشركة الأولى.

وأوضحت المصادر أن الشركة المتهمة بالتسبب في غرق الطفل لديها قضية رشوة مسجلة ضدها في ذات الحفريات، وهو الأمر الذي ما زال قيد الإجراء منذ ذلك التاريخ، لدى إحدى الجهات الأمنية المختصة، فيما يواصل ذوو الطفل الغريق شكاواهم ومطالباتهم بالحق في وفاة ابنهم.

وكشفت أن هيئة مكافحة الفساد أكّدت قيام الدفاع المدني بمخاطبات عدة قبل تسجيل حالة الوفاة للطفل، تحذر من خطورة المحافر، وهو الأمر الذي لم يتم الاستجابة له من قبل جهاتٍ أخرى، حتى تسبب في وقوع الكارثة.

وأكدت المصادر وجود قضية رشوة ضد المؤسسة التي اتهمتها مؤخراً جهات أمنية، بينما لا تزال المحافر مستمرة في مجرى وادي بيش، في عدة مواقع تتبع لمحافظة بيش، وأخرى تتبع لمحافظة صبيا، وهو الأمر الذي يهدد باستمرار المخاطر.

وكانت قد ابتلعت إحدى حفر وادي بيش طفلاً قضى فيها غرقاً؛ في ظلّ تغافُل الجهات التنفيذية المختصة بمنطقة جازان عن الشركات التي تعمل في مجال نهل الرمال.

يُذكر أن “سبق” كانت قد رصدت مخالفة هذه الشركة، في وقتٍ سابق؛ حيث تجاهلت الشركة توجيهات إمارة جازان فيما يخص نهل الرمال بعرض الوادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط