المسلمون والهندوس يجتاحون أميركا ويعيدون ترتيب وضعها الديموغرافي

المسلمون والهندوس يجتاحون أميركا ويعيدون ترتيب وضعها الديموغرافي

تم – أميركا: يشهد الوضع الديني العام في الولايات المُتحدة الأميركية بتغيّرات كبيرة ومُفاجِئة، لاسيما في شأن تزايد أو تراجع أعداد الناس ذوي هويات دينية مُعيّنة، ونتيجة لصعوبة التوقع الدقيق لكيفية تغيّر هذا الوضع الديني في المستقبل؛ فإن من الممكن لبعض العوامل الديموغرافية الرئيسة – لاسيما العُمر – أن تُعطي تصوّراً لما ستغدو عليه الأمور مُستقبلاً.
وفي الصدد، أوضح مركز “بيو” الأميركي للأبحاث في استطلاع نشر نتائجه، الأربعاء، أن أعضاء الجماعات الدينية غير المسيحية صغار جداً ـ فمتوسط أعمار المسلمين والهندوس في الولايات المُتحدة هو 33 عاما، مبرزا أن هذه النتائج تؤكد “احتمالية نمو الطوائف الدينية ذات الأعضاء الأصغر سناً أكثر من غيرها ليس فقط لأن أعضاءها سيعيشون مُدة أطول، وإنما أيضا بسبب أن غالبيتهم ما زالوا في سن الإنجاب (لذلك فلديهم فُرصة كبيرة في نقل دينهم إلى أولادهم وأحفادهم).
وأضاف المركز: أنه بناءً على ذلك فإن بعض الجماعات الدينية نمت بالفعل خلال الأعوام الماضية وقد تكون مُستعدة كي تستكمل نمّوها، وهذا يضمّ أيضا الذين لا يمتلكون أي انتماء ديني، فمتوسط عُمر البالغين الذين يقولون إن ديانتهم “ليست مُحددة على وجه الخصوص” هو 38 عاماً، بينما متوسط عُمر المُلحدين و”اللاأدري” هو 34 عاماً.
وعموما فإن هذه المجموعات الثلاث لديها مُتوسط عمر يُقدّر بـ 36 عاماً – أي أصغر بعشرة أعوام من متوسط عُمر جميع البالغين في الولايات المتحدة الأميركية (46) الأكبر سنا، أما أفراد الجماعات المشيخية (تشير إلى كنائس مسيحية عدة تتبع تعاليم العالم اللاهوتي البروتستانتي جون كالفين، وتنظم تحت حكم مجالس شيوخ على نحو ديمقراطي)، فهم الأكبر سناً من بين 30 جماعة دينية، فمتوسط أعمار البالغين هو 59 عاماً، أما المورمون والمسيحيون الأرْثـُوذُكْسيين والسبتيين هم أصغر سناً مُقارنةً بغالبية الطوائف المسيحية.
وبالطبع فإن العمر ليس العامل الوحيد الذي يؤثر على أنماط النمو المُستقبلي لهذه الطوائف الدينية، مما يعني أن الطوائف الأحدث لا تعني بالضرورة أنها ستنمو (وأن الطوائف الأقدم قد لا تتراجع) في أعداد تابعيها. مُعدلات الإنجاب والتحوّل الديني والهجرة وعوامل أخرى أيضا تعلب دوراً في هذا الأمر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط