مشروع إغلاق المحال عند 9 ليلاً يلقى ردود فعل إيجابية 

مشروع إغلاق المحال عند 9 ليلاً يلقى ردود فعل إيجابية 

 

تم – الرياض : أكدت الأخصائية الاجتماعية لطيفة بن حميد، أن مشروع إغلاق المحلات الساعة التاسعة مساء سيخلق فائدة اجتماعية واقتصادية وصحية وأمنية، فضلاً على مواكبته للحضارة، مشيرة إلى أن لكل تشريع جديد آثاراً إيجابية وسلبية، وترى أن سلبيات هذا المشروع قليلة مقارنة بإيجابياته.

واعتبرت بن حميد بحسب مصادر صحافية المشروع من أصوب القرارات وأنفعها، وتعد خطوةً في طريق تنظيم حياة المجتمع بأكمله ويحافظ على وقت الأسرة، ويتيح الفرصة للعاملين في الأسواق والمطاعم، ولاسيما النساء بالاجتماع بأسرهم وقيامهم بواجباتهم الأسرية والاجتماعية وقضاء وقت مع العائلة.

وقالت: سيعود المشروع بفوائد أمنية تقلّ خلاله الجرائم وسيخفف العمل على الشرطة والمرور والمحاكم والتقليل من الازدحام وأزمة السير في جميع الأوقات؛ مما ينتج عنه تحسن سمعة المجتمع الوطني كبلد منظم.

وأضافت الأخصائية الاجتماعية: من الإيجابيات الاقتصادية لهذا القرار زيادة نسبة السعودة في كثير من وظائف التجزئة، ورفع إنتاجية كلٍّ من الموظف والطالب إذا قلت لديه ساعات العمل، كذلك التخفيف من العمالة وتحويل الأموال خارج البلد، فضلاَ على كونه سيسهم في تحديد أوقات معروفة ومحددة لجميع المحلات ويقضي على التناقص الموجود، كما سيقلل من استهلاك الطاقة “البنزين، والكهرباء”، ويقلل من الحوادث المرورية بسب الازدحام والخروج في أوقات متأخرة.

وتابعت: سلبيات هذا التنظيم محدودة مقارنة بالإيجابيات؛ ففي حال تطبيقه فإنه يسبب ازدحام مروري في فترة العمل حتى وقت الذروة، كما سيواجه العاملون في دوام الفترتين صعوبة في تأمين قضاء حاجاتهم، كما أن توقيت صلاة العشاء وموعد إغلاق المحلات عند الساعة التاسعة قصير لا يكفي لفتح وإغلاق المحل مرة أخرى؛ ما يتطلب تمديد وقت الإغلاق حتى التاسعة والنصف.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط