الكشف عن سبب إغلاق مكتب حركة “حماس” في الأردن 

الكشف عن سبب إغلاق مكتب حركة “حماس” في الأردن 

 

تم – الأردن :كشف رئيس أول حكومة في عهد الملك الأردني عبدالله الثاني، السيد عبدالرؤوف الروابدة أن الحكومة الأردنية لم تكن تريد أن تدخل في معركة مع قيادة حركة “حماس” عندما تم إغلاق مكتبها في العاصمة عمّان عام 1999، إلا أن القيادة السياسية للحركة أصرت على العودة إلى الأردن.

وبيّن الروابدة بحسب مصادر صحافية أنه سمح لحماس بأن يكون لها تواجد سياسي وإعلامي شريطة ألا تقوم بأي عمل عسكري انطلاقا من الأردن، أو تروج له من أراضيها، إضافة إلى ألا تنشط في تكوين تنظيم محلي لها في البلاد، وهو الاتفاق “الشفهي” الذي رعته الأجهزة الأمنية، وتم بعلمها. إلا أن الذي حدث أن حركة المقاومة الفلسطينية “تجاوزت الاتفاق”.

ويوضح الروابدة أن التجاوز حدث من أفراد أردنيين، مضيفا “بسبب العلاقات الجيدة مع الإخوان المسلمين، رفضنا إيقاف قيادة حماس، إلا أنهم بعد تبليغهم عدة مرات، لم يلتزموا بما تم الاتفاق عليه، فانتظرنا إلى أن سافروا إلى إيران، فأغلقنا المكاتب”.

ويقول أول رئيس للحكومة الأردنية في عهد الملك عبدالله “نحترم حماس كمؤسسة فلسطينية”، مؤكدا أنه في ذات الوقت ليس مسموحا لمواطنين أردنيين أن يكونوا أفرادا في تنظيم ليس أردنيا يعمل على أرض بلادهم، وهو الخطأ الذي ارتكبته قيادات سياسية في “حماس”، ما أدى لاحقا لعدم السماح لقيادي فلسطيني بعدم دخول الأردن (خالد مشعل)، وتوقيف القضاء لشخصيتين تحملان الجنسية الأردنية ضمن مكتب الحركة (موسى أبو مرزوق، وإبراهيم غوشة).

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط