مصادر: آن للقوى الحرة بالعالم أن تقف خلف التحالف لنصرة اليمن

مصادر: آن للقوى الحرة بالعالم أن تقف خلف التحالف لنصرة اليمن
Members of the Saudi special police unit perform during a parade in Mecca, on September 28, 2014, as more than one million Muslims have arrived in the holy city in the lead up to the annual hajj pilgrimage. The hajj is one of the world's largest human gathering. AFP PHOTO/MOHAMMED AL-SHAIKH (Photo credit should read MOHAMMED AL-SHAIKH/AFP/Getty Images)

تم – الرياض

لم يكن للانقلابيين في اليمن، من حوثيين وأتباع علي عبدالله صالح، أن يستمروا في غيهم واستهتارهم بقرارات الأمم المتحدة، لو كان هناك حزم من قبل دول العالم أجمع في الوقوف أمام هذا الصلف والعنجهية، يتواكب مع نهوض التحالف العربي بهذه المهمة.

 

وقالت مصادر صحافية، إن القوى الانقلابية سعت بكل ما أوتيت من همجية ومنذ أول لحظة لانقلابها لتثبت سلطتها غير آبهة بأي شرعية يمنية أو عربية أو دولية، مستندة فقط على دولة طائفية في الإقليم تدعم كل حراك تخريبي في دولنا العربي، في تحد لكل الأعراف والقوانين الحاكمة لهذا العالم.

 

لقد آن للقوى الحرة في هذا العالم أن تقف خلف التحالف العربي لنصرة الشرعية في اليمن، من أجل وضع حد لهذا التمادي والتجبر الذي تمارسه قوى طائفية متخلفة، ومن أجل إنهاء معاناة الشعب اليمني الذي يتجرع المرارة والأذى من التصرفات الهمجية للانقلابيين، بحسب المصار.

 

وأضافت أن مأساة اليمن آن لها أن تنتهي نهاية ترفع فيها رايات الحق خفاقة، وتسقط فيها رايات الباطل إلى الأبد، ولن يتم ذلك إلا بتكاتف جميع القوى الخيرة وكافة المنظمات والهيئات الإنسانية من أجل انتشال هذا البلد العربي الأصيل من براثن الجهل والظلام، ومن تمادي أعداء اليمن في فرض خيار يرفضه أغلبية الشعب اليمني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط