“الغارديان” تضع وزير خارجية بريطانيا الجديد تحت المجهر كاشفة زلاته

“الغارديان” تضع وزير خارجية بريطانيا الجديد تحت المجهر كاشفة زلاته

تم – بريطانيا: خصصت صحيفة “الغارديان” البريطانية الشهيرة، مقالا في عددها الذي نشر، الخميس، لترصد تاريخ الإهانات والزلات في حياة وزير خارجية بريطانيا الجديد بوريس جونسون، مبرزة أنه تمكن من خلالها أن “يصنع اسما له حول العالم”.

وباشرت “الغارديان” تاريخا حافلا من الزلات لجونسون، من أحدث الوقائع التي جرت في أيار/مايو الماضي؛ عندما فاز جونسون بألف جنيه استرليني لكتابته قصيدة “غير مهذبة” عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انطوت على ألفاظ جنسية، ونشرتها مجلة “ذا سبيكتاتور” البريطانية انتقادا لجهود أردوغان لمحاكمة كوميديان ألماني لكتابته قصيدة مسيئة له.

وأضافت أنه في نيسان/أبريل الماضي، واجه جونسون انتقادات لوصفه الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه “نصف كيني” ويخفى “كراهية ورثها من أسلافه” لبريطانيا، حيث كتب هذه التعليقات في مقال صحافي بعد دعم أوباما لحملة بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي أثناء زيارته لندن.

وتابعت أنه في تشرين الثاني/نوفمبر 2015؛ تم تقليص زيارة جونسون للأراضي الفلسطينية المحتلة بشدة من جانب مضيفيه احتجاجا على سلسلة من التصريحات المؤيدة للاحتلال الإسرائيل التي تضمنت قوله للجمهور في “تل أبيب” أن مقاطعة التعامل مع البضائع الإسرائيلية هو أمر “جنوني بالكامل”، مشيرة إلى أنه تم تصويره أثناء سحقه لطفل ياباني عمره 10 أعوام، خلال مباراة من لعبة الركبي في الشارع، خلال زيارته لطوكيو في تشرين الأول/أكتوبر 2015.

وزادت، أنه خلال تواجده في مراسم انتهاء دورة الألعاب الأوليمبية في بكين، خلال آب/أغسطس من العام 2008، بين أنه “مع احترام مضيفينا الصينيين.. فإن لعبة تنس الطاولة تم اختراعها على طاولات العشاء في إنجلترا خلال القرن التاسع عشر.. وأطلق عليها ويف واف”، وفى عمود في صحيفة “تليغراف” البريطانية في تشرين الثاني/نوفمبر 2007، وتحت عنوان “أريد هيلارى كلينتون أن تكون رئيسة الولايات المتحدة”، وصف جونسون كلينتون بأن “لديها شعر مصبوغ أصفر وشفاه بارزة ونظرة زرقاء حديدية، مثل ممرضة سادية في مصحة نفسية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط