“مخاطبة الذات” أسلوب مجد لتطوير النفس والنجاح أكثر

“مخاطبة الذات” أسلوب مجد لتطوير النفس والنجاح أكثر

تم – الرياض: أظهرت دراسة أجريت أخيرا، أن الأشخاص الذين يمارسون ما يسمى “مخاطبة الذات” يتمكنون من تطوير أدائهم في لعبة على الإنترنت أكثر من الذين لم يفعلوا ذلك، مثل أن يرسلوا لأنفسهم رسائل ذاتية إيجابية مثل “أستطيع أن أحصل على نتيجة أعلى”، أو “أستطيع أن أستجيب أسرع هذه المرة”.

وأوضح معد الدراسة البروفيسور في علم النفس الرياضي في جامعة “ولفرهامبتون” البريطانية أندرو لين، أن “النتائج الجديدة أظهرت أن تهيئة نفسك ذهنيا قبل أي مهمة صعبة مثل إلقاء خِطاب، أو حضور مقابلة عمل عن طريق مخاطبة نفسك قائلا “سأبذل قصارى جهدي”، قد تكون طريقة فعالة لتحسّن من أدائك.

وقسّم الباحثون 44 ألف شخص إلى 13 مجموعة مختلفة، 12 مجموعة شاهدت مقاطع فيديو دربتهم على أساليب تحفيزية مختلفة، مثل مخاطبة الذات، بينما المجموعة المتبقية شاهدت مقطع فيديو تعليمي اعتيادي، ولم يحو أيّ تقنيات تحفيزية، وطلبوا من المشاركين أن يلعبوا لعبة على الإنترنت التي تضمنت إيجاد أرقام، ثم النقر عليها على نحو متسلسل، من 1 إلى 36 بأسرع ما يمكن.

ولَعِبَ المشاركون 4 مرات: الأولى خلال جولة تدريبية، والثانية خلال جولة أساسية، والثالثة بعد مشاهدة مقطع الفيديو التدريبي، والرابعة بعد أن تم إعادة هذا التدريب، ثم قاس الباحثون مدى تطور أداء المشاركين خلال الجولات الأربع للعبة، ثم قارنوها بمدى فاعلية هذه الأساليب التحفيزية في مساعدة الناس على تطوير أدائهم.

واكتشفوا أنه “علاوة على مخاطبة الذات، فإن تخيل الشخص لنفسه حاصلا على نتيجة أعلى، أو تخيّل نفسه يلعب ويستجيب أسرع عن ذي قبل، بدت مفيدة، وتساعد الناس على تحسين أدائهم في كل جولة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط