الحركة الشعرية الشعبية تتلمس نفسها وسط زحام العصرية وتبحث عن التوثيق

الحركة الشعرية الشعبية تتلمس نفسها وسط زحام العصرية وتبحث عن التوثيق

تم – الرياض: لم تتأثر الحركة الشعرية الشعبية بما تشهده الساحة النقدية من حراك في رصد الحركة الشعرية الفصيحة في المملكة منذ نشأتها، فظلت خارج أسوار المؤسسات الثقافية وتحديدا (الأندية الأدبية) على الرغم من امتزاجها مع هموم السعوديين أينما كانواز

وعن أسباب عدم اهتمام المؤسسات الثقافية بتوثيق هذه الحركة، وتقديم دراسات نقدية جادة حولها، أوضح نائب رئيس النادي الأدبي في الباحة والكاتب الصحفي الدكتور عبدالله غريب: أنه عندما نتحدث عن الحركة الشعرية الشعبية؛ فإننا نتحدث عن موروث شعبي ممتد عبر قرون مضت، وكان الشاعر في القبيلة لسان حال المجتمع والناطق الرسمي عن جميع ما يتعلق بنشاطها الاجتماعي والاقتصادي وحتى السياسي.

وأضاف غريب: وكانت للشاعر سطوته في المحافل سواء داخل مجتمعه الذي يعيش فيه أو في أوساط المجتمعات الأخرى، في عادات وتقاليد كانت تمارس في أوضاع اجتماعية متنوعة سواء في الحرب أو السلم، كما هو الشاعر الفصيح أيضا؛ بل وكان الهجاء في الأشعار الشعبية بين الخصوم أشد فتكا منه في الفصيح؛ إلا أن مفهوم الثقافة سواء المؤسسي منه أو الشعبي كان أشبه بالعار أو اللقيط، إذ ظلت الثقافة بمفهومها الواسع الفضفاض متبناة من جهات عدة كمفهوم يمرق من تحت عباءته كثير من المناشط التي تعنى بالموروث الشعبي بالذات أو ما يسمى بالحركة الشعرية الشعبية.

وتابع أن هناك منصفون يرون أن هذه الحركة الشعرية هي الأصل في الشعر، قبل أن يهتدي اللغويون والنحويون وصناع بحور الشعر الفصيح والأوزان الشعرية والأنساق الشعرية المختلفة، وهذا فيه صحة لا ريب؛ ولكن بعد أن تأسست الجهات المعنية بالثقافة والشباب والأدب بصنوفه، لم تلق الحركة الشعرية الشعبية كمفردة من مفردات المناهج الأدبية الرسمية ذلك الاهتمام، لأنها أسقطت من اعتباراتها تلك الحركة الشعرية التعبيرية التي نشأت مع الإنسان دون تبني أي من البشر لها كرافد أدبي يعبر عن آمال وآلام المجتمع، ومع كل هذا التناسي والتجافي من المؤسسات بدأ الشاعر الشعبي يصارع ويقاوم تيارات الإقصاء.

وأردف: أنه وفي ظني أنهم حققوا ما كانوا يريدون، لاسيما في العقود الأخيرة التي استغل المهتمون بهذه الحركة وسائل العصر الحديث المتمثلة في النشر الإعلامي، وحققوا ما لم يكن في حسبان المشرعين للثقافة الأدبية بالذات، ونالت هذه الحركة قسطا كبيرا من اهتمام الشعوب لسهولة الوصول للشاعر الشعبي ومشاركاته المجتمعية ونشره لنتاجه الشعري الذي ملأ أرفف المكتبات، كونه لامس جروح غير المنتمين للشعر الفصيح الذي يحتاج لأدوات تتحكم في بنيته اللفظية أمام سيل من الشعر الشعبي بجميع أنواعه، سواء النبطي منه أو شعر العرضات الشعبية.

وزاد: ولعلي أسوق مثالا واحدا يعطيك المؤشر الحقيقي لاتجاه المجتمع نحو الشعر الشعبي: عندما تقارن بين حضور حفلة زواج وبين من يتصدر نشاطا أدبي في ناد أدبي للاستماع لشاعر فصيح تجد أنه لا نسبة ولا تناسب بين العددين.. الكفة تميل لصالح الشعبي بالتأكيد، وكثرة المشاهدين للقنوات الشعبية أمام قلة المتابعين للقنوات الثقافية التي هي أيضا تقف خجولة أمام ما يتم فتحه من قنوات شعبية، وهنا يبرز الصراع بين الحركات الشعرية وتميل الكفة لصالح الشعبية لعدة اعتبارات قد لا يتسع المقام هنا لذكرها وذكر أسبابها ومدخلاتها.

أما الشاعر محمد عابس فرأى أن: الشعر الشعبي ليس خارج أسوار المؤسسات الثقافية بل يتبع جمعية الثقافة والفنون بفروعها الـ16، أما موضوع الدراسات فذلك يعود للباحثين وليس للمؤسسات الثقافية، الدراسات والتوثيق قامت بها الصفحات والملاحق في الصحف اليومية وكذلك المجلات الشعبية والقنوات الشعبية، وبلغة ثانية الشعر الشعبي وجد من الاهتمام أكثر من الاهتمام بالثقافة الفصحى، فمهرجانات التسوق والمهرجانات الصيفية واحتفالات المدن بالأعياد يقام ضمن فعالياتها أمسيات شعرية شعبية، ولم يدرج الشعر الفصيح ضمنها، ولو تابعت القنوات الفضائية تجد برامجها الأشهر تستضيف الشعراء الشعبيين، وبعبارة أخرى الشعر الشعبي وجد الاهتمام على مختلف الأصعدة.

من جانبه، بيّن الشاعر إبراهيم النجدي،أن لخروج الحركة الشعرية الشعبية سببين؛ الأول ما يتعلق بموضوع اللغة العربية الفصحى وكون الشعر الشعبي خارجا عن هذه اللغة، السبب الثاني هو كون الأدب الشعبي في الغالب جاء متأخرا بعد اللغة العربية وعمره بدأ من آخر الشعراء المولدين بحدود 400 عام تقريبا، ثم إنه لم يكن مدونا فهو بالتلقي في الغالب والمشافهة، وما رأينا في الاهتمام في تدوينه من تلك الفترة وهو ضمن الصراع بين الفصحى والشعبي على الرغم من أنه موجود وحاضر حتى في القصيدة الفصيحة يدخل الشعر الشعبي وتجد النص مطعما بأبيات شعبية.. فحالة الصراع بحد ذاتها جعلت الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية تقصي الشعر الشعبي.

وذكر النجدي: أنه أيضا المماحكات وما نتجمنها من ظهور المسابقات الشعرية والجوائز المبالغ فيها من قبل جمهور عشاق الأدب الشعبي الذي أذهل الفصحاء وأصابهم بالغيرة فردوا عليها بمسابقات توازيها جوائز ومنحا، ولا تزال المنافسات التحيز قائما بقيامهما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط