تسجيل أول دعوى اتهام بالإهمال الطبي ضد مجمع الملك عبدالله

تسجيل أول دعوى اتهام بالإهمال الطبي ضد مجمع الملك عبدالله

تم – جدة : شهدت مديرية الشؤون الصحية في جدة أمس الأول، تسجيل أول دعوى اتهام بالإهمال الطبي ضد مجمع الملك عبدالله الطبي بعد افتتاحه بـ94 يوما، بعد أن تقدم والد الشاب مهند محمد شحبر بشكوى رسمية، عقب وفاة نجله بسبب سوء التشخيص والمماطلة في قسم الطوارئ، طبقا لإفاداته.
وقال شحبر بحسب مصادر صحافية إنه تلقى اتصالا في الـ24 من رمضان الماضي عن تعرض نجله مهند خريج جامعة جون مورس بليفر والموظف في أحد البنوك إلى حادثة سير، وتم نقله عن طريق الهلال الأحمر إلى مجمع الملك عبدالله الطبي، وفي أقل من نصف ساعة كان ملازما لابنه في المستشفى، وتبين أنه يعاني من رضوض في الأرداف مع ألم في الظهر والفخذ الأيسر وشكوى من آلام في البطن، وكان في كامل وعيه وكل وظائفه الحيوية تعمل بصورة طبيعية، ولم يكن هناك أي نزيف.
وأضاف شحبر أن نجله تعرض للإهمال وتأخير في التدخل، واكتشف الأطباء وجود نزيف في البطن فاقم حالته حتى توفي.
وإثر ذلك تقدم بشكوى إلى مدير الشؤون الصحية في جدة الدكتور مبارك عسيري سرد فيها عشر ملاحظات تمثلت في التأخير لأكثر من ساعة ونصف قبل اتخاذ قرار بإجراء أشعة مقطعية أو عادية على منطقة الإصابة، رغم إخبارهم أنه يعاني من ألم في الجانب الأيسر من البطن والرجل اليسرى والظهر، ونقله من غرفة إسعاف الطوارئ الى غرفة التصوير دون أنبوب أوكسجين أو أجهزة قياس للوظائف الحيوية دون مرافقة طبيب للحالة، ومن الملاحظات أيضا إعادة المصاب من غرفة التصوير وهو يعاني من الضغط والتنفس لغرفة إسعاف الطوارئ، ثم إبلاغه بواسطة المشرف على الحالة بوجود نزيف بالبطن والحوض وحاجته لتوفير عشرة أكياس دم نظرا لعدم توافر دم في المستشفى ، إذ تبين أنه لا يوجد في المستشفى عيادة أوعية دموية وجراح أوعية دموية يمكنه التعامل مع الحالة جراحيا.
وتضمنت الشكوى أيضا رفض الموظفة المناوبة ببنك الدم سحب دم لأكثر من ثمانية متبرعين بحجة الصيام، وبطء استجابة المستشفيات الحكومية الأخرى في جدة لطلب توفير دم عاجل لمريض يصارع الموت، وإبلاغه في الساعة الثالثة ظهرا من المشرف بعدم القدرة على السيطرة على نزيف الحوض، ثم إبلاغه بالوفاة بعدها بـ54 دقيقة.

تعليق واحد

  1. غبور على الوطن

    الصحة يبغالها نفض من فوق لتحت…..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط