ناشطان ماليزيان يطالبان القادة والعلماء المسلمين بإنقاذ العالم

ناشطان ماليزيان يطالبان القادة والعلماء المسلمين بإنقاذ العالم

تم – كوالالمبور : دعا ناشطان ماليزيان، القادة والعلماء المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى إنقاذ العالم وعدم تأجيج مؤيديهم بالعبارات العنصرية والخطب التحريضية.

وقال وزير القانون في ماليزيا السابق، زيد إبراهيم، “على القادة المسلمين أن يمتنعوا عن زيادة تأجيج مُتابعيهم، عليهم أن يتحملوا مسؤولية الجنون المتزايد، حيث قُتلَ المدنيون الأبرياء بالتفجيرات الانتحارية”.

وأضاف إبراهيم، أن الانتحاريين يقومون بجرائمهم باسم الإسلام، في إشارة إلى ضرورة إطلاق حملات لمحاربة هذه الممارسات، داعيا القادة المسلمين إلى “أن يُخبروا هؤلاء المُحاربين الصغار بأن يهدؤوا، وأن العالم مشغول بقضاياه، وأن الإسلام يُحرّم أو يستنكر بعض الأشياء التي يُحبّون القيام بها”.

ومن جهته، طلب محام ماليزي، عبر مدونته، من القادة المسلمين أن يتوقّفوا عن إلقاء الخُطب المُعادية للغرب، وكذلك الحديث عن أعداء الإسلام، قائلا “عوضا عن ذلك، عليهم أن ينظروا إلى كيفية تعليم شباب المُسلمين”.

وتابع: “يرغب العالم في العيش بسلام، وعلى القادة والمُفتين المُسلمين أن يُخبروا المُحاربين الصغار أن الحروب الصليبية ضد الغرب انتهت مُنذ أكثر من 700 عام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط