تعويضات “اقتصادية جازان” في مهب الريح منذ أكثر من 10 أعوام

تعويضات “اقتصادية جازان” في مهب الريح منذ أكثر من 10 أعوام

تم – اقتصاد

أكدت مصادر مطلعة أنه لم يتم صرف تعويضات المدينة الاقتصادية بمحافظة بيش منذ ما يزيد عن عشرة أعوام، رغم كشف الجهات المعنية حقيقة مبايعات ادعاها رجال أعمال؛ إحداها كانت مبايعة على أرض تفوق أرض المدينة الاقتصادية بجازان (محل النزاع)، لافتة إلى أوامر ملكية صدت تقضي بتعويض المواطنين الذين يتملكون تلك الأراضي وتخصيص أرض لوضع مخطط إسكان لقبيلة السادة والخلاوية الذين تم إخراجهم من أرض المدينة الاقتصادية والمتضررين كافة؛ إلا أنه لم يتم تسليم المواطنين هذه الأراضي بعدُ.

وقالت المصادر ورد لمجلس القضاء الأعلى في هذا العام، مقترح من المحكمة المختصة بتعويضات المدينة الاقتصادية بمنطقة جازان في محافظة بيش، يقضي بتسليم المواطنين المتقدمين صكوكاً مؤقتة على غرار الحد الجنوبي، وهو الأمر الذي قِبَل دراسته مجلس القضاء الأعلى؛ على أن يتم تسليمه عدداً تقريبياً للمعاملات القديمة؛ فيما لا تزال المعاملة في تنفيذ الأمر الملكي الذي قضى أن يتم تعويض المتملكين للأراضي قبل القرار، وكذلك إحالة المعاملات الخاصة بتعويضهم لإثبات ملكيتهم، وهم مَن توجد لديهم معاملات سابقة لدى المحكمة المختصة؛ بحيث جاء نص أمر المقام السامي، بأن تقوم المحكمة المختصة بتحديد أصحاب الملكيات السابقة للأمر الملكي.

وأَضافت تم تشكيل لجنة بناء على الأمر الملكي وقامت بمباشرة شكوى المواطنين من الاعتداء على أراضيهم من قِبَل أمانة جازان وإحدى الشركات التي وقّعت مبايعة معهم، وسلمتهم مبلغ نصف مليون ريال من واقع عشرة ملايين، وأفهمه المقام السامي حيالها أن ما تبقى من الشيك موجود في إمارة المنطقة ويتوجب صرفه من قِبَل الشركة بعدما وُجدت هذه الشيكات من دون رصيد.

وتابعت يطالب المستفيدون وزارة العدل بإنصافهم بشكل عاجل، وصرف مستحقاتهم، وكذلك تطبيق الأمر السامي الكريم، وعدم التعامل مع المعاملات الجديدة في نطاق المدينة الاقتصادية قبل صرف مستحقاتهم.

من جانبه أكد محافظ محافظة بيش خالد القصيبي في تصريح صحافي، أن المقام السامي عندما وجّه بتعويض المواطنين، حدّد المحكمة المختصة لتنهي إجراءات التثبت من التملك شرعاً، ومن ثم تعويضهم من قِبَل الجهة المستفيدة وهي الهيئة العامة للاستثمار، موضحا أنه تم الرفع بتعويض شخصين، يملكان صكوكاً شرعية داخل نطاق الصك الخاص بالمدينة الاقتصادية، إلى الجهة المستفيدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط