الشرم: العلاج الكيماوي فعّال وفيديو “قلادين” لا أساس له من الصحة

الشرم: العلاج الكيماوي فعّال وفيديو “قلادين” لا أساس له من الصحة

تم – الوطنية

قال رئيس قسم الأورام في مدينة الملك فهد الطبية الدكتور عبدالله بن علي الشرم، إن ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي عبر مقطع فيديو يذكر فيه أحد الأطباء يُدْعى “بيتر قلايدن” عدم فعالية العلاج الكيميائي لا أساس له من الصحة.

 

وأفاد “قلايدن” أن 97% من المرضى الذين استخدموا العلاج الكيميائي لم يستفيدوا منه، مستنداً على دراسة نشرت في عام 1994م مما أحدث كثيراً من علامات الاستفهام لدى مرضى الأورام.

 

وأكد الشرم أن تداول مثل هذه الفيديوهات يثير الشبهة، ويشتت المريض ويجعله متردداً في أخذ العلاج.

 

وأضاف أن “كثيراً من التغيرات حدثت منذ ذلك الزمن، وهناك اكتشافات طبية ذات فعالية هائلة جداً في القضاء على الأورام والتحكم بها أصبحت تستخدم الآن على المرضى بعد دراسات عالمية مكثفة”.

 

واستخدام العلاج الكيميائي لفترة طويلة من الزمن أعطى الأطباء فرصة كبيرة للتحكم في الجرعات ومقدارها ووقت إعطائها، مما قلل وبشكل كبير من الآثار الجانبية من العلاج الكيميائي، بحسب الشرم.

 

وتابع “أن العلاج الكيميائي ما زال يعطي نسبة شفاء، بعد الله، تصل إلى أكثر من 90% في بعض الأورام، ومنها أورام الغدد الليمفاوية وأورام الخصية”.

 

وبين أن التوجه يسير نحو إنتاج علاجات مضادة لبعض الجينات والإنزيمات والمستقبلات، ومنها “العلاج الجيني، والعلاج البيولوجي، والعلاج الموجّه”، عوضاً عن العلاج الكيميائي التقليدي الذي قد يؤثر على بعض الخلايا الطبيعية، مما يقلل من احتمالات الأعراض الجانبية.

 

ولفت إلى أن كثيراً من الدول المنتجة للعلاجات الجديدة هي خارج الولايات المتحدة الأمريكية لاسيما أوروبا، وهذه الدول تخضع لنظام مراقبة صارم جداً، ولا يتم اعتماد أي علاج جديد إلا بعد دراسات محكمة خضعت لعامين من البحث والتجارب، قبل أن توافق عليها وتعتمدها في العلاج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط