استشهاد المرابط الرقيب “عبدالله حارثي” متأثرًا بجراحه

استشهاد المرابط الرقيب “عبدالله حارثي” متأثرًا بجراحه

 تم – الرياض:توفي المرابط بالحد الجنوبي الرقيب “عبد الله بن موسى زاهر حارثي” في المستشفى العسكري بمدينة الرياض متأثرا بإصابات لحقت به قبل 22 يومًا على الحدود المحاذية للجمهورية اليمنية في محافظة الطوال.

 وأفادت مصادر صحافية أن “الحارثي” لفظ أنفاسه الأخيرة داخل قسم التنويم  بالمستشفى بعد أن تم نقله من منطقة جازان عندما أصيب؛ جراء المعارك التي شارك بها ضد المعتدين على الشريط الحدودي بمحافظة الطوال جنوب منطقة جازان بتاريخ 20 من شهر رمضان الماضي.

 وأكدت المصادر أن الجهات المختصة نسقت مع ذوي الشهيد لنقل جثمان ابنهم، عن طريق النقل الجوي من مدينة الرياض إلى مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز بجازان، خلال ساعات، لتشييع جنازته غدًا.

 وترك الشهيد “الحارثي” 3 أولاد وبنت واحدة، وكان يسكن مع أسرته بإسكان الملك عبد الله بن عبد العزيز التنموي بالخارش في محافظة صامطة.

144

3 تعليقات

  1. فيصل المطيري

    الله يغفر له ويصبر أهله ويلهمهم الصبر والسلوان

  2. راشد الاسمري

    رحمه الله واسكنه فسيح جناته اللهم تقبله من الشهداء وانصر اخواننا المرابطين على الحدود

  3. خلود هزازي

    الله يرحمه يارب ويغفر له ويصبر عمتي يارب??

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط