قبل أعوام من الرحيل بنظرة ثاقبة … الأمير نايف يوصي بالدفاع عن الدين بكل وسيلة

قبل أعوام من الرحيل بنظرة ثاقبة … الأمير نايف يوصي بالدفاع عن الدين بكل وسيلة

تم – المدينة المنورة: أوصى الأمير الراحل نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- قبل أعوام مضت، بوصايا عدة، كان من أهمها ما يظهر الآن على أنه كان ذو نظرة مستقبلية نافذة متوقعا كل المتغيرات، قارئا للأحداث” قائلا “أقولها بكل وضوح وصراحة. نحن مستهدفون في عقيدتنا. مستهدفون في وطننا. أقول بكل وضوح وصراحة لعلمائنا الأجلاء وللآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر ولخطباء المساجد؛ دافعوا عن دينكم بكل شيء، دافعوا عن وطنكم، دافعوا عن أبنائكم، دافعوا عن الأجيال المقبلة، يجب أن نرى عملا إيجابيا.. ونستعمل كل وسائل العصر الحديثة لخدمة الإسلام. ونقول الحق ولا تأخذنا في الحق لومة لائم… ونستعمل القنوات التلفزيونية والإنترنت. وأنتم كل وقت تقرأون وترون ما فيه”.

كان الأمير نايف محقا في كل كلمة قالها، فها هي الأيام تثبت صحة كلامه؛ استهدفت بلادنا بالفعل في عقيدتها وفي أمنها واستقرارها وفي أبنائها ثروتها الحقيقية، حاولت الفئات الضالة غسل أدمغتهم والتغرير بالمراهقين ليقتلوا والديهم وإخوتهم وأبناء عمومتهم وأقاربهم، فكيف غُسلت أدمغتهم بهذه السهولة ومن أقنعهم بقتل أنفسهم وقتل إخوانهم.. أسئلة كثيرة “حائرة ومحيرة” تبحث عن إجابات، قطعا لن تكون شافية لتلك الفواجع التي سببها المارقون.

إذن لابد لنا، وقد تسارعت الأحداث على هذا النحو، أن نعمل بوصية الأمير الراحل نايف بن عبدالعزيز ولانهملها، ندافع عن وطننا بكل ما أوتينا من قوة وأن ندحر قوى الشر حتى لا تتمكن منا ومن بلادنا، يجب أن يكون علماؤنا خير سند في الدفاع عن معتقداتنا؛ لأجل المملكة والأجيال المقبلة نقف صفا واحدا في وجه كل مخططات الشر التي تحاك ضد بلادنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط