لهذه الأسباب.. الإفتاء تجدد تحريم لعبة #بوكيمون

لهذه الأسباب.. الإفتاء تجدد تحريم لعبة #بوكيمون

تم – الرياض : جدَّدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، فتوى قديمة بتحريم لعبة بوكيمون التي اجتاحت العالم وأصابت ملايين البشر بـ”هوس” البحث عن البوكيمونات في الشوارع والمرافق العامة.

واعتبرت الفتوى الصادرة عن اللجنة الدائمة للإفتاء قبل نحو 16 عامًا، اللعبة من القمار والميسر الذي نصت الشريعة على تحريمه، موضحة مجموعة من المحاذير التي جعلتها سببًا للتحريم، مثل أنها “تشتمل على القمار المحرم، إذ يتنافس اثنان بعدد من الكروت المختلفة الأثمان، لكل كرت منهما قيمة متعارف عليها، ويكون أحدهما يملك كرتًا قويًا يكسب به كروت الشخص الآخر الأقل قوة، فإذا لم يُرِد الطرف الخاسر أن يفقد الكرت فإنه يدفع بدلًا عن قيمته، وقد يزيد في السعر بحسب ما يحدده الكاسب، وهذه إحدى صور المقامرة في الجاهلية، حيث كان الرجل يقامر غيره على ماله وأهله، فأيهما كسب أخذ مال الآخر، وحتى أهله، بسبب هذه المقامرة”.

ومن تلك الأسباب أيضًا: الشرك بالله باعتقاد تعدد الآلهة، ومنها: الميسر الذي حرمه الله بنص القرآن، وجعله قرينًا للخمر والأنصاب، إلى جانب ترويج شعارات الكفر والدعاية لها، وترويج الصور المحرمة، وأكل المال بالباطل.

وأوصت لجنة الافتاء، جميع المسلمين بالحذر منها، ومنع أولادهم من تعاطيها واللعب بها، محافظة على دينهم وعقيدتهم وأخلاقهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط