القضاء البحريني يحل جمعية تنفذ مخططات إيران وأميركا تعترض

القضاء البحريني يحل جمعية تنفذ مخططات إيران وأميركا تعترض

تم – البحرين: أصدر القضاء البحريني، الثلاثاء، قرارا يقضي بحل جمعية “الوفاق” الموالية للحكومة الإيرانية، في قرار حمل أسبابا موجبة وقانونية كقيلة باتخاذه، فبات لافتا التوسع في أنشطة الجمعية خلافا لما أنشأت من أجله، بعد أن غيرت آليات عملها وباتت تستهدف الضرب على العصب الحيوي بإثارة الفتنة الطائفية في البلاد، والارتهان لتوجهات ولاية الفقيه القميئة.

وتدخل القضاء في البحرين في الوقت المناسب؛ استنادا لاعترافات، ووثائق، وأدلة دامغة، ولم ينتظر القرار السياسي، فالأمر يهم الأمن الوطني، وحماية البلاد، فاتخذ قراره ليوجه ضربة قاضية للمخططات الإيرانية، وهي ضربة كانت مؤلمة لطهران توازي في قوتها الضربة التي وجهتها السعودية عندما بترت اليد الإيرانية في اليمن، ويعتبر القرار قانونيا لوقف تمدد إيران الطائفي وتقليم أظافر ملالي الولي الفقيه في البحرين.

من جانب آخر، إن تم اسقاط ما تريده طهران، وهو معلوم للقاصي والداني؛ فهي تسعى إلى إثارة الفوضى، والفتنة، والحرب الطائفية التي عانت منها البحرين بعد أن حرك نظام ولاية الفقيه جمعية الوفاق، واحتلت ميدان “اللؤلوة” في الأحداث الشهيرة التي شهدتها المنامة قبل أعوام؛ يبقى السؤال الكبير المتعلق بالولايات المتحدة التي توجه الانتقادات للقضاء البحريني لحله الجمعية لحماية أمن البلاد من خطر الفتنة والفوضى، وهو المستغرب في علم السياسة فلم يسبق أن تدخلت دولة في قرارات القضاء الأميركي.

ونفهم أن ينتقد نظام الملالي في إيران أي إجراءات تتخذ ضد جواسيسه في المنطقة؛ ولكن العصي على الفهم هو موقف الولايات المتحدة الأميركية التي انتقدت قرار القضاء البحريني بحل الجمعية، وهنا دائما تتوحد مواقف واشنطن وطهران، وهي مواقف غامضة، ومثيرة للجدل، وتلاحقها علامات استفهام وتعجب ولائحة طويلة من التساؤلات.

وكان على الولايات المتحدة أن تدرك أن طهران تسعى بكل الطرق الخبيثة لتحويل البحرين لتكون مثل العراق، ولكن الدوائر السياسية في المنامة أدركت ذلك، ووضعت الأمور تحت المجهر من دون أن تمارس أي ضغوطات، وعندما أصبحت لدى القضاء الأدلة الدامغة لسعي الجمعية الوفاق لفكفكة البحرين وإشاعة الفوضى فيها، وفق مخططات طهران؛ كان لا بد من التحرك، وتغيير كل شيء، وما فعله القضاء في البحرين لحماية البلاد إجراء في سياقه الطبيعي تقدم عليه أي دولة في حال تعرضها لأي من الأخطار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط