طفل من كل 10 مصاب بالتوحد بسبب التلوث البيئي

طفل من كل 10 مصاب بالتوحد بسبب التلوث البيئي

تم – الرياض

دعا 50 باحثًا ينتمون إلى 9 جمعيات طبية أميركية، السلطات الصحية إلى مراجعة سريعة لتنظيم وضبط المواد الكيميائية المسببة لتلوث البيئة، والتي تؤثر على النمو العصبي لدى الأطفال مثل مرض التوحد، وعجز الانتباه وفرط الحركة والتخلف العقلي واضطراب في التدريب المهني.

وأفادت الإحصائيات الرسمية، بأن هناك طفلًا من كل 10 أطفال مصاب بفرط الحركة أو التخلف العقلي، وطفلًا من بين 68 يعاني من اضطراب التوحد وملازمة “اسبرجر”، مقابل طفل من بين 3 آلاف عن ذي قبل.

وأوضح الباحثون في دراستهم، أن هناك طفلًا من ستة مصاب باضطراب النمو العصبي، وهي نسبة مرتفعة بزيادة 17% خلال الأعوام العشرة الماضية، وهذا التلوث البيئي يؤثر على مخ الطفل وهو جنين في بطن والدته، وفي مرحلة المواليد الجدد وأيضًا لدى بلوغهم سن الشباب.

وأشار العلماء إلى أن المبيدات الحشرية هي من أكثر الملوثات، وكذلك ملوثات الهواء من الجزيئات الرفيعة وأكسيد الأزوت والرصاص والزئبق والزيوت، التي تستخدم في المحولات الكهربائية الممنوعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط