“الخدمة المدنية”: الكفاءات السعودية في التخصصات التقنية “نادرة”

“الخدمة المدنية”: الكفاءات السعودية في التخصصات التقنية “نادرة”

تم – الرياض

كشفت وزارة الخدمة المدنية، في تقرير حديث قدمته لمجلس الشورى أخيرًا، عن ندرة الكفاءات السعودية في عدد من التخصصات التقنية، من بينها تخصصات إدارة المخاطر، وأمن المعلومات، وحوكمة تقنية المعلومات، وإدارة المشروعات، وتحليل الأعمال، وأمن قواعد المعلومات.

وبحسب التقرير، فقد اشتكت وزارة الخدمة المدنية من ست نقاط وصفتها بالصعبة تواجهها في مجال الحاسب الآلي وتقنية المعلومات.

الصعوبات التي اشتكت منها الخدمة المدنية:

· التشغيل التقني وتشغيل الخدمات، حيث إن تقديم الخدمة بشكل الكتروني يتطلب دعمها على مدار الساعة، سواء الدعم التقني أو الرد على استفسارات المواطنين.

· التكلفة العالية لتشغيل الخدمات الالكترونية، والحاجة للتدخل السريع لمعالجة بعض الإشكاليات التشغيلية.

· ندرة الكفاءات السعودية في الكثير من التخصصات التقنية ومنها:

· إدارة المخاطر- أمن المعلومات- حوكمة تقنية المعلومات – إدارة المشروعات – تحليل الأعمال- أمن قواعد المعلومات.

· بيئة العمل المناسبة المساعدة على بقاء الموظف لفترات طويلة في العمل بعد أوقات الدوام وعدم الاضطرار للخروج.

· الالتزام بالمعايير التنظيمية في قطاع التقنية مثل معايير برنامج التعاملات الالكترونية “يسر”، حيث لا تتوافر الموارد البشرية الكافية وعدم وجود الوظائف المناسبة.

· تشغيل التقنيات الحالية ومواءمتها مع التقنيات الحديثة، حيث إن المجال التقني يشهد تحديثات سريعة وكبيرة، مما يجعل التوافق مع هذه التحديثات مهما للغاية.

التخصصات التقنية التي تعاني ندرة في الكفاءات السعودية:

· إدارة المخاطر

· أمن المعلومات

· حوكمة تقنية المعلومات

· إدارة المشروعات

· تحليل الأعمال

· أمن قواعد المعلومات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط