المغرد “متزندق” يواجه تهمتي إثارة الفتنة والرِّدَّة ويصدم زملاءه 

المغرد “متزندق” يواجه تهمتي إثارة الفتنة والرِّدَّة ويصدم زملاءه 

 

تم – جازان : كشفت مصادر مطلعة أن فني المختبر بمستشفى الملك فهد المركزي المسيء للرسول الكريم، يواجه بعد توقيفه قضيتَيْن، إحداهما جريمة معلوماتية؛ وذلك كون ما حدث على الشبكة العنكبوتية إثارة للفتنة والبلبلة في الشارع السعودية، والقضية الأخرى هي الرِّدَّة؛ كونه أساء للرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – الذي يُعتبر من الثوابت.

وأكد زملاء فني المختبر الذي يملك حسابا على “تويتر” باسم مستعار يدعى” متزندق”، أنه كان مواظبًا على صلاته، متمسكًا بحلقات تحفيظ القرآن قبل أعوام عدة، لكنه تغيَّر وأصبح منعزلاً كثير الجلوس بمفرده وغير ملتزم بعمله خلال الفترة الأخيرة؛ وذلك لتنقله بين عدد من الإدارات، مؤكدين أنه شخص مسالم جدًّا معهم، ولم يصدر عنه أي شيء يسيء لسمعته وأخلاقه خلال فترة عمله، ولكنه كثير الجلوس بمفرده.

يذكر أن إدارة البحث والتحري قد بدأت تحرياتها عن المغرِّد “متزندق” منذ بداية شهر رمضان، وذلك بالتنسيق مع عدد من الجهات الأمنية والرقابية بمنطقة جازان، وتم ضبطه في أواخر رمضان، وإيداعه السجن العام، وتحويل قضيته لهيئة التحقيق والادعاء العام التي بدأت التحقيق في مجريات القضية مستندة إلى الإثباتات كافة التي تثبت إدارته لحساب متزندق، الذي يقوم ببث تغريدات مسيئة للرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – والصحابة والعلماء.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط