الوصمة الاجتماعية تحرم غالبية المرضى النفسيين من العلاج

الوصمة الاجتماعية تحرم غالبية المرضى النفسيين من العلاج
تم – الرياض
حذر استشاري الطب النفسي الدكتور علي زائري، من أن الوصمة الاجتماعية تمنع علاج 95% من المرضى النفسيين، مفندًا في الوقت ذاته وجود أي علاقة بين الجريمة والأدوية النفسية.
وأوضح زائري، أن كثيرا من المواطنين يعتقدون خطأ بأن المعتلين النفسيين يشكلون خطورة على المجتمع، وأن الأدوية النفسية تسبب الإدمان، وتدفع الشخص لارتكاب الجريمة، وهذه المفاهيم الخاطئة تحرم الناس الفائدة من العلاج النفسي.
وأكد أن نسبة الجريمة بين المرضى النفسيين مساوية لنسبة الجريمة بين الجمهور الطبيعي، مشيرا إلى أن المشكلة الحقيقية في الوصمة الاجتماعية الموجودة في المملكة والعالم العربي، والتي تعني أن الجمهور مقتنع بأن العلاجات النفسية تخص المجانين والمعتلين فقط، وهذا الاعتقاد الخاطئ يحرم 95% من الناس الذين بحاجة إلى المساعدة النفسية من العلاج، حيث يمتنعون عن مراجعة العيادات النفسية، خوفا من أن يصرف لهم دواء يسبب إدمانا، أو يجعلهم مجانين، أو لا يستطيعون التوقف عن استخدام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط