إعلام طهران يبث شعارات رنانة كاذبة ويخلط الوقائع والحقائق

إعلام طهران يبث شعارات رنانة كاذبة ويخلط الوقائع والحقائق

تم – إيران: تعودت معظم وسائل الإعلام الإيرانية، من بينها وكالة أنباء “فارس” التي تبث أخبارها باللغة العربية، على إبراز شعارات رنانة كاذبة مثل “الشيطان الأكبر” في إشارة إلى الولايات المتحدة الأميركية في بعض أخبارها، والمفاجئ؛ أنها سرعان ما تهرب من هذا المصطلح وتحذفه من أخبارها بعد وقت معين، لاسيما خلال الأسابيع الأخيرة.

وبثت الوكالة بلغة إنشائية، تغريدة، خلال الأسبوع الماضي؛ توحي للقارئ بأنها تهاجم قناة “سي إن إن” الأميركية وتتهمها بأنها “تريد زيادة الاستقطاب السياسي بين الأمة الإسلامية”، على خلفية القضايا التي تطرحها القناة الأميركية على موقعها الإلكتروني في شأن العلاقات المتوترة بين السعودية وإيران.

واللافت في هذا الخبر، إلى أنه بث على صيغتين مختلفتين، ففي الصيغة الأولى التي بثت في 12 تموز/يوليو الجاري (الساعة الـ3.20 صباحا) كانت تتضمن جملة “الشيطان الأكبر” كما يأتي (الشيطان الأكبر يصطاد في الماء العكر..  موقع قناة “سي_إن_إن” یخصص مساحة کبیرة من إنتاجه لإثارة الخلافات بین المسلمین”، واستمرت هذه الصيغة على الموقع حتى (الساعة الـ11.46 مساء)، ثم حذف كل ما يشير لـ”الشيطان الأكبر” وأصبحت الجملة (موقع قناة سي_إن_إن یخصص مساحة کبیرة من إنتاجه لإثارة الخلافات بین المسلمین).

وعلى الرغم من ذلك؛ لم تتورع الوكالة في تقاريرها اللاحقة لهذه التغريدة، بدقائق من الهجوم على دول عربية وإسلامية عدة، منها المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر، وبأقذع العبارات التي لا تمت لمهنة الصحافة والإعلام بأي صلة، فيما يلحظ المتابع لتلك الوكالة وغيرها من وسائل الإعلام الإيرانية أو التي تسير في خطها؛ خلطها المهني الكبير والمبالغ ما بين الخبر والمقال، فبينما مهمة أي وكالة أنباء بحسب الأعراف الصحفية المهنية، هو بث الخبر، يجد المتابع لوكالة “فارس” أنها تنشر خبرا ثم مقالا في الوقت نفسه وفي المكان نفسه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط