الانتخابات الرئاسية الأميركية تعتمد على “الإجازات العائلية” لنجاحها

الانتخابات الرئاسية الأميركية تعتمد على “الإجازات العائلية” لنجاحها

تم – باتت قضية “الإجازات المدفوعة للآباء والأمهات” في غاية الأهمية خلال الحملة الانتخابية للرئاسة الأميركية الجارية هذا العام، حيث أيدتها المرشحة هيلاري كلينتون، فيما تحفظ المرشح دونالد ترامب عليها.

وأوضحت كلينتون، في تصريح صحافي، أن “جميع الآباء سيستلمون ثلثي رواتبهم كحد أقصى خلال الإجازة العائلية التي حددت مدتها بـ12 أسبوعا، أما المرشح الرئاسي الثاني ترامب فابرز أنه “علينا أن نحافظ على دولتنا كدولة تنافسية، لذا عليك أن تكون حذرا حيال هذا الأمر”، وعلى اعتبار أن الحزب الجمهوري مؤيد للإجازة العائلية، وداعم مدة أربعة أشهر إجازة مدفوعة للأمهات، وثلاثة أشهر للآباء؛ يبدو ظاهريا؛ أن خطة كلينتون ستكون هي الفائزة في التصويت.

ومن جهة، يرى غالبية الناس دائما، أن الأفضلية تكون بإجازة الأم، فإن النتيجة دائمة ما تكون داعمة أكثر لها مقابل إجازة الأب الذي يعتبر دائما رمزا لقائد البيت القوي، فيما كشف استطلاع أجراه “ديزيرت نيوز” في بداية العام الجاري، ومركز دراسة الانتخابات والديمقراطية، عن الإجازات المدفوعة للآباء والأمهات في الولايات المتحدة، أن جميع الأميركان يفضلون الحصول على إجازة مدفوعة مدتها على الأقل ثلاثة أشهر.

وبين الاستطلاع الذي نشر في موقع “بروكينغ” الإلكتروني، أن “الآراء اختلفت حيال المدة الأمثل للإجازات المدفوعة، سواء كانت للأم أو الأب، وما إذا ما كانت مدفوعة أو غير مدفوعة، كما اختلفت في شأن مدة إجازة الأم مقابل إجازة الأب، حيث يعتمد ذلك على الأدوار التي يؤديها كل منهما”، مبينا أن الآراء أجمعت على أن تشجيع الرجال على أخذ إجازات مدفوعة مهم من أجل حياة الأسرة أيضا.

أظهر الاستطلاع المستويات العالية للدعم الكبير الذي يحظى به هذا الموضوع من جميع أطياف الانتماءات السياسية؛ لكن يبقى الاختلاف عن كيفية تمويل الإجازة المستحقة، وكم ينبغي أن تكون مدتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط