مقاضاة مسؤولي “الصناعية” لتهديدها حياة سكان #الحوية

مقاضاة مسؤولي “الصناعية” لتهديدها حياة سكان #الحوية

تم – الحوية: يباشر مجموعة من سكان الحوية (شمال الطائف)، في رفع قضية ضد أمانة منطقة الطائف؛ إثر تقاعسها في إزالة المنطقة الصناعية المتاخمة لمساكنهم، مبرزين أن وجودها قرب بيوتهم تتسبب بأضرار كثيرة، منها انتشار السيارات الخربة في الحي، محدثة تلوثا بصريا في المكان، وإعاقة حركة السير، فضلا عن الحرائق التي تشتعل فيها من حين إلى آخر.

ولاقت مناشدات الأهالي المتكررة لإزالة المنطقة الصناعية من حيهم؛ الصمت التام، منوهين إلى أنها شكلت مصدر إزعاج وتلوث لهم، فضلا عن أنها بيئة مناسبة وآمنة لمخالفي أنظمة العمل والإقامة والمخالفين، فيما أبدى فهد العضياني، استغرابه من صمت بلدية الحوية عن التجاوزات التي تحدث في المنطقة الصناعية، مشيرا إلى أن ما يقع فيها من مخالفات لا يمكن الصمت عليه.

واضاف العضياني، أن الصناعية تحتضن كثيرا من العمالة السائبة التي لا هم لها سوى جمع الأموال، ويرتكبون كثيرا من التجاوزات، لافتا إلى أن السيارات التالفة أوشكت على إغلاق مجرى تصريف السيول، محذرا من تكرار كارثة جدة في الحوية.

من جانبه، توعد سعيد عبدالله، بمقاضاة أمانة الطائف بدعوى تقاعسها في إزالة المنطقة الصناعية المتاخمة للتجمعات السكانية في الحوية، ملمحا إلى أنها تسببت في كثير من الأضرار للأهالي، منها التلوث، فضلا عن اشتعال النيران فيها، وذكر عبدالله، أنه اندلع حريق هائل في المنطقة الصناعية في الحوية أخيرا، واستغرقت فرق الدفاع المدني يومين في إخماده، مبينا أن المتحدث باسم الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف العقيد ناصر الشريف، أفاد بأن المركز الوطني للعمليات الأمنية الموحدة في مكة المكرمة تلقى بلاغا عن حريق في عدد من السيارات في أرض فضاء في منطقة الورش في الصناعية داخل الحوية، وحين انتقلت فرق الإطفاء للموقع تبين أن الحريق اشتعل في 21 سيارة، 15 منها من دون لوحات وست بلوحات.

وشدد عبدالله، على أهمية نقل المنطقة الصناعية بعيدا عن التجمعات السكانية في الحوية، لحماية الأهالي من الأخطار المحدقة بهم، ملمحا إلى أنها بيئة مناسبة لمخالفي أنظمة العمل والإقامة الذين يرتكبون كثيرا من التجاوزات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط