مغردو الوطن يصلون بجنودنا البواسل إلى الترند العالمي

مغردو الوطن يصلون بجنودنا البواسل إلى الترند العالمي

تم – الرياض

اعتاد جنودنا البواسل على الحد الجنوبي ورجال الأمن في كل بقعة على هذه الأرض، التفاف السعوديين حولهم في جميع المناسبات، حيث يشكلون عبر وسوم متواترة جبهة قوية تصد كل محاولات إثارة القلاقل وإشاعة الأكاذيب، ونجحوا في وأد فتن المعرفات المغرضة والأسماء الوهمية والحسابات المزيفة، التي ما فتئت تنثر سموم أحقادها على “تويتر”، فتجد ردعًا حازمًا عبر ردود فعل متحدة، تنشر الوعي وتتباهى بما يقدمه الشجعان في مختلف الميادين.

وأصبح هذا الحضور لافتًا لكل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين علقوا بإعجاب على هذه النوعية من المغردين الوطنيين وتوحدهم خلف وطنهم في مجابهة كل التحديات والظروف.

تقول الدكتورة حياة الحوسني من وكالة الأنباء الإماراتية معلقة على فكرة وسم #جنودنا_أنتم_عيدنا، الذي وصل إلى الترند العالمي خلال أيام العيد، “كانت مبادرة لافتة قادها الطلبة السعوديون في الإمارات، سلطت الضوء بالوفاء والنبل والوطنية على جهود المرابطين من الجنود السعوديين والإماراتيين وقوات التحالف، ومن خلال متابعتنا الإعلامية والتغطية الواسعة للمبادرة في الصحف الإماراتية شارك الكثير من أبناء الإمارات إخوانهم السعوديين في هذه المبادرة الإلكترونية التي استطاعت أن تجعل هذا العيد مختلفًا ومميزًا، وتعانق الواقفين على ثغور حدود المملكة من أجل حماية أمن واستقرار الخليج”.

وقال الكتاب عبداللطيف الملحم “جميل أن يتفاعل المواطن مع جنود مرابطين على حدوده ومدافعين عن ترابه، فجنودنا الأبطال لم ولن ننسى ما تقومون به ولم تغيبوا عن خواطرنا ولو للحظة، قبل عدة أيام كتب الكثير بصورة عفوية وتحدث الجميع دون سابق تخطيط عن مشاعرهم نحو جنود هذا الوطن ممن يدافعون عن الثغور، وممن يسهرون لكي ننام مطمئنين، مثل هذه الكلمات الجميلة الموجهة لجنودنا البواسل هي في الحقيقة نسمات عليلة لرفع المعنوية، وتقول لجنودنا لم ولن ننساكم أو لن تغيب عنا تضحياتكم”.

وقال الدكتور سعود بن صالح المصيبيح “تسابقت مختلف أطياف المجتمع للتعبير عن دعمهم ومساندتهم لجيشنا وأبطالنا في الحد الجنوبي، كقدوة ومصدر افتخار واعتزاز عند مجتمعهم، وما سطروه من تضحيات وإقدام دافعوا فيها عن الدين وعن الوطن واستقراره ووحدته وأمنه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط