ناقد: شبكات التواصل روجت للنفاق اللغوي والاجتماعي

ناقد: شبكات التواصل روجت للنفاق اللغوي والاجتماعي

تم – جدة : أثارت ورقة نقدية حملت عنوان “من أجل دراسة الأخلاقيات اللغوية”، الجدل في نادي جدة الأدبي والثقافي، عند إسقاط ذلك على مضامين ما تبثه مجموعات التواصل الاجتماعي، ووسائط الدردشة الهاتفية “واتساب”، والتي وصفها الناقد الدكتور سعيد السريحي بـ”النفاق الاجتماعي”.

ولفت السريحي في سياق تعليقه على الورقة النقدية التي قدمها الناقد الدكتور عبدالله الخطيب إلى الطرفة المتداولة على محيط التواصل الاجتماعي “تشوف رسائل “واتساب” القيمية تشعر أنك تعيش في مجتمع مثالي، لكن تخرج الشارع تجد نفسك في عالم آخر”، وهي طرفة تصلح أن تكون شاهدا على أنه ضرب من “النفاق الاجتماعي” الذي يحاول كثيرون أن يظهروا أنفسهم حريصين ومنافحين عن القيم المثلى والذي يصل إلى حد التشدد، رغم أنهم يمارسون في حياتهم اليومية ما لا ينسجم مع تلك القيم التي يدافعون عنها.

وأشار إلى أنه إذا ما أعدنا النظر ووسعنا دائرة مواقع التواصل الاجتماعي، بإمكاننا رؤية اعتماد الغالبية العظمى أسماء مستعارة، مما يحول دون ما يمكن أن يحققه ذلك التمسك بالقيم الأخلاقية والمنافحة عنها من فائدة شخصية تكون مبررة لوصف من يفعلون ذلك بالنفاق الاجتماعي، كما ينطبق ذلك على مجموعات “واتساب”.

وأهم ما جاء في ورقة الخطيب، أن كل فعل أخلاقي يتضمن علاقة ما بالواقع الذي يُنجز في إطار، هو على علاقة بالرمز الذي يرجع إليه؛ ولكنه يحتوي على نوع من العلاقة مع الذات.

وقال “إن هذه ليست مقتصرة على الوعي بالذات، ولكنها تشكيلٌ للذات كـ “فاعل أخلاقي” يحصر الفرد ضمنها الجزء من ذاته الذي يُشكل هذه الممارسة الأخلاقية، كما أنه يُحدد موقفه تجاه المبدأ الذي يتبع، ويعرّف نمطه الذي يسير عليه، والذي سيكون بمثابة استكمال لذاته الأخلاقية؛ ولإتمام ذلك، يقوم الفرد بالاشتغال على نفسه، والتعرف عليها، والتحكم بها، وامتحانها، وتطويرها، وتحويلها”.

وأضاف أنه لا يوجد فعل أخلاقي لا يتكئ على وحدة تصرف أخلاقي؛ كما أنه لا يوجد تصرف أخلاقي لا يستحضر تشكيل الذات كفاعل أخلاقي؛ كما ليس هناك تشكيل للفاعل الأخلاقي من دون “أنماط للتحويل الذاتي”، ومن دون تزهد أو ممارسات للذات تساند هذه الأنماط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط