ما هي الجملة الاقتصادية الأكثر انتشارًا في #السعودية؟

ما هي الجملة الاقتصادية الأكثر انتشارًا في #السعودية؟

تم – الرياض : تتردد كثيرًا في مجالس الشباب السعوديين جملة “لا تستعجل في شراء العقار”، من باب الحرص على اقتناص الوقت المناسب للشراء أو لمراعاة الحالة المادية للشخص وكثرة تنقله بين الوظائف وربما المناطق المختلفة داخل المملكة.

ويتداول السعوديون تلك الجملة بينهم لارتفاع أسعار الأراضي التي طال أمد مراقبتها من قبل المختصين، متسائلين عن الوقت المناسب للشراء بعد سنوات طويلة من الإيجار.

وكشفت إحصاءات رسمية، أن السعوديين ليسوا وحدهم في هذا المجال؛ إذ أن غالبية الألمان لازالوا يفضلون استئجار منازلهم بدل التملك، وأن 36% فقط من الألمان خططوا لتملك منازلهم في وقت مبكر بالمقارنة مع 50% من الفرنسيين و60% من البريطانيين الذين يرون تملك العقار من أولويات الأفراد بعد حصولهم على أول وظيفة، رغم أن الأنماط الشرائية قد تتغير في المستقبل القريب مع ازدياد أعداد المتعلمين وارتفاع مدخولات الأفراد خصوصًا مع الطفرة العقارية التي تشهدها برلين.

وبيَّن تقرير اقتصادي لـ”ألبن كابيتال” بعنوان “قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي” أن نحو 30% من السعوديين فقط يمتلكون منازل بداية عام 2014 في حين أن المعدل العالمي يصل إلى 70%، مضيفا أن بقية السكان يستأثرون بمساكن مؤجرة أو تعتمد على الوحدات السكنية التي تقدمها لهم الشركات التي يعملون بها.

وبدأت الأرقام تتغير خلال الأعوام الأخيرة الماضية وتحديدًا مع تنفيذ “رؤية 2030″، والتي خصت القطاع العقاري بجل اهتمامها وكشف تفاصيلها ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عندما قال إن نسبة من يمتلكون مساكن وصلت حاليًا إلى 47%، ومن خلال الرؤية الجديدة سترتفع نسبة تملك السعوديين للسكن لتصل إلى 52%، مشددا على أن مشروع الرؤية سيبتلع مشكلة الإسكان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط