مؤسسات شهيرة في الشرق الأوسط تهمل حماية معلومات المستخدمين

مؤسسات شهيرة في الشرق الأوسط تهمل حماية معلومات المستخدمين

تم – جدة: أكد تقرير نشر حديثا، عدم تشفير بيانات مؤسسات عدة في الشرق الأوسط، على الرغم من امكانية تعرضها لهجمات إلكترونية وسرقة المعلومات الحساسة للغاية، في الوقت الذي واجهت فيه حكومات ومنظمات كبيرة أضراراً ناجمة عن هجمات إلكترونية، كان أخيرا، الهجوم الذي تعرض له مصرفان في الشرق الأوسط، الأمر الذي تسبب بخسائر مالية مباشرة لهما بلغت 45 مليون دولار أميركي.

وأوضحت دراسة أجراها معهد “بونيمون”، أن 45% من مستخدمي الانترنت لا يملكون خطة أو استراتيجية تشفير أو لديهم استراتيجية تشفير محدودة لأنواع معينة من البيانات الحساسة، مثل أرقام الضمان الاجتماعي أو حسابات بطاقات الائتمان، فيما 75% من المشاركين تبنوا استراتيجية تشفير معينة، الأمر الذي يعني أن اعتماد التشفير آخذ بالنمو، استجابة للوائح الامتثال المتعلقة بالخصوصية ومخاوف المستهلكين والهجمات الالكترونية، كما أبرزت أن غالبية المنظمات لتخزين البيانات الحساسة سحابيا في غضون العامين المقبلين وبعضها بدأ بذلك.

وبيّن المدير الإقليمي للمبيعات في “تاليس” للأمن الإلكتروني فيليب شرايبر: أنه نتوقع بأن تتوجه معظم المنظمات نحو اعتماد استراتيجية تشفير تطبق باستمرار بحكم انتشار البيانات مصحوبة مع زيادة الربط وازدياد عدد الأجهزة الطرفية وانتشار اعتماد التخزين السحابي، وتظهر النتائج أن أكثر من نصف هذه المنظمات بدأ ذلك بالفعل.

وأضاف شرابير: أنه أما من ناحية حماية البيانات، فيتم اعتماد التشفير على نطاق واسع بصفته الحل الأفضل، ولكن لا تزال شركات عدة عرضة للخطر بشكل واضح وفي موقف ضعيف، ويعد التشفير المنفذ جيدا وإدارة مفاتيح التشفير الموثوقة من الأساسيات اللازمة لتأمين التطبيقات المهمة، وأضحت اليوم أكثر أهمية في حماية المعلومات الحساسة والمهمة أكثر من أي وقت مضى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط