“الشؤون والدعوة” تلزم فروعها بتعليمات جديدة لتأجير سكن المؤذنين

“الشؤون والدعوة” تلزم فروعها بتعليمات جديدة لتأجير سكن المؤذنين

تم – الرياض: شددت وزارة “الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد” على جميع فروعها في المناطق والمحافظات لتنظيم تأجير سكن الأئمة والمؤذنين، فضلا عن تحرير عقدي إيجار، الأول؛ لتسليم الإمام أو المؤذن السكن، ويوقع من قبل الفرع مع المعنيين عند استلام السكن، والثاني تأجير الإمام والمؤذن للسكن الخاص بهما للغير، على أن يتم إبرام العقد تحت إشراف فرع الوزارة.

وأضافت الوزارة، في بيان صحافي لها، أن الأصل في استخدام المنزل الملحق بالمسجد للسكن، لافتة إلى أن عملية التنظيم تشتمل على اعتماد العقد بين الإمام أو المؤذن والمستأجر في حالة تأجيرهما السكن الخاص بهما، ويكون العقد تحت إشراف الفرع، فيما شددت على عدم تأجير السكن أو إعطائه لأي شخص بمقابل أو من دون مقابل إلا عن طريق الفرع، مع ضرورة عدم تجاوز مدة العقد لعام واحد قابل للتجديد تلقائياً ما لم يبلغ الإمام أو المؤذن الفرع بعدم رغبته بالتمديد قبل شهرين من انتهاء العقد، فيما كما ينتهي العقد مع نهاية المدة أو بانتهاء خدمات المعنيين في المساجد.

ويأتي تعميم الوزارة، في دراسة منها لتنظيم جديد يستهدف محاصرة بعض التجاوزات من منسوبي المساجد في تأجير السكن التابع للمسجد، مثل تأجيره بعقود طويلة لأشخاص قد لا يراعون حرمة المساجد، ومصاعب واجهت الوزارة في إخراج المستأجرين بعد انتهاء عقودهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط