نسبة الطلاق تمثل ثلث عقود النكاح خلال العام الماضي 

نسبة الطلاق تمثل ثلث عقود النكاح خلال العام الماضي 

 

تم – الرياض : وصلت صكوك الطلاق والفسخ والخلع بين السعوديين العام الماضي نحو 40 ألف صك، تمثل نحو ثلث عقود النكاح في العام نفسه، البالغة نحو 133 ألف عقد.

وكشف تقرير صادر عن وزارة العدل السعودية أمس، أن إحصاءاتها كشفت عن صكوك الطلاق الصادرة بين السعوديين من محاكمها في منطقة مكة المكرمة، بلغت 10345 صكاً، بنسبته 26 في المئة من إجمالي صكوك الطلاق الصادرة من مختلف المحاكم بجميع مناطق المملكة خلال العام الماضي، تليها منطقة الرياض بـ9.470 صكاً، بنسبة 23 في المئة.

وبحسب الإحصاء، بلغ إجمالي صكوك الطلاق في المنطقة الشرقية 4.727 صكاً، بنسبة تقدّر بـ12 في المئة، وفي منطقة عسير بلغ 3.462، بنسبة تسعة في المئة، وأصدرت محاكم منطقة المدينة المنورة 2913 صكاً، بنسبة سبعة في المئة، تلتها تنازلياً محاكم منطقة القصيم بـ2346، بنسبة خمسة في المئة من إجمالي صكوك الطلاق الصادرة من محاكم المملكة.

كما بلغ إجمالي الصكوك الصادرة في منطقة جازان 1572 صكاً، بنسبة أربعة في المئة، ومحاكم تبوك بإجمالي 1498، بنسبة أربعة في المئة، وتأتي بعدها منطقة حائل بـ1149، بنسبة ثلاثة في المئة، ثم منطقة نجران بإجمالي 655 صكاً، بنسبة اثنين في المئة، ثم منطقة الجوف بـ972 صكاً، بنسبة اثنين في المئة، والحدود الشمالية بـ764 صكّاً، تمثِّل اثنين في المئة، تليها منطقة الباحة التي أصدرت محاكمها 521 صكاً، بنسبة واحد في المئة.

وأوضح الإحصاء أن مجموع عقود النكاح للسعوديين على مستوى المملكة خلال العام الماضي بلغت 133687 عقد نكاح، منها 29200 في منطقة الرياض، و32421 في منطقة مكة المكرمة، وفي منطقة عسير 13759، وفي المنطقة الشرقية 12482، وفي منطقة المدينة المنورة بلغ مجموع عقود النكاح التي تمّت خلال العام الماضي 10059، ثم منطقة جازان بـ8702، تلتها منطقة القصيم بـ7035 عقداً، ثم منطقة حائل بـ4525، ومنطقة تبوك بـ4181، ومنطقة نجران بـ3386، ثم منطقة الجوف بـ3150، والحدود الشمالية بـ2593، والباحة بـ2194.

يشار إلى أن محاكم الأحوال الشخصية، والمحاكم العامة، المنتشرة في مختلف مناطق ومدن المملكة، تختصّ بالنظر في جميع مسائل الأحوال الشخصية، في إثبات الزواج والطلاق والخلع والنفقة والزيارة، وإثبات الأوقاف والإرث، إضافة إلى قضايا إقامة القيم على قاصر عقلياً أو بالغ فاقد الأهلية وقاصر عن سن الرشد والبلوغ وما إلى ذلك.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط