أم تفقد طفلها لانشغالها بلعبة “البوكيمون” في الخفجي

أم تفقد طفلها لانشغالها بلعبة “البوكيمون” في الخفجي

تم –  الخفجي

لم تعد الألعاب الإلكترونية شغفاً محصوراً على جيل الشباب والمراهقين فحسب، فقد خطفت لعبة “البوكيمون” أحد الأطفال من أمه، التي انشغلت باللعب بها، متناسية ابنها الذي كان يلهو بإحدى الألعاب على الكورنيش، في محافظة الخفجي.

وقال مصادر صحافية إن كان الطفل يبلغ من العمر 4 أعوام وكان يلهو مساء الأربعاء مع مجموعة أطفال بالألعاب، فما كان منه إﻻ متابعة الأطفال لمكان آخر، ليبتعد عن المكان الذي يتواجد به ذويه.

و لم تدرك الأم فقدان طفلها إلا بعد الانتهاء من لعبة “البوكيمون”، لتكتشف أن فلذة كبدها أختفى عن أنظارها، بعد بحثها عنه بالمكان الذي تركته فيه، لتبدأ عمليات البحث بمساعدة مجموعة من الشباب والعوائل.

وبعد نصف ساعة من البحث، وجد الطفل بمعية أحد العوائل يتناول العشاء مع أطفالها، وقبل خروج أحدهم لإبلاغ الدوريات عن فقدان الطفل، تم التعرف على ذويه، وتسليمه للأم التي أنستها لعبة “البوكيمون” طفلها، بحسب المصادر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط