أحدث اكتشاف.. أسماك لها ذاكرة قوية وقدرة على التمييز بين البشر

أحدث اكتشاف.. أسماك لها ذاكرة قوية وقدرة على التمييز بين البشر

تم – دراسات

أعلن مجموعة من العلماء في جامعتي أوكسفورد البريطانية وكوينزلاند الأسترالية، عن اكتشاف نوع من الأسماك الاستوائية تستطيع أن تميز بين وجوه البشر المختلفة.

وأوضح العلماء، سمك “رامي السهام” لديه قدرة عالية في التمييز، على الرغم من افتقاره للمنطقة الخلفية من قشرة المخ والتي تستخدمها حيوانات أخرى للتمييز البصري المعقد.

وأضافوا أن سبب اختيار سمك “رامي السهام” الذي يعيش في أستراليا وجنوب شرق آسيا في تجاربهم العلمية، بسبب قدرته على بصق دفقة من المياه في اصطياد الحشرات حتى فوق سطح المياه، وهو أسلوبه الخاص في الاصطياد.

وبينت كبيرة الباحثين في جامعة أوكسفورد كايت نيوبورت أنه خلال الاختبارات المعملية عرض على إحدى هذه الأسماك صورتين مختلفتين لوجهين بشريين وجرى تدريبها على بصق دفقة من المياه باتجاه إحدى هذه الصور.

وقالت نيوبورت “نعرض على السمك محفزا مختلفا، حيث نقوم بمنحها خيارات مختلفة ثم ندربها عن طريق منحها أطعمة كمكافأة لاختيارها اختيارا واحدا محددا، وهذا يمنحنا معلومات كبيرة بشأن ما الذي يمكن أن يراه السمك وكيف يمكن أن يراه”.

وزادت “خلال تجارب لاحقة، عرض على سمك رامي السهام الوجه المألوف له ومجموعة أخرى من الوجوه الجديدة، ووجدنا أنه بمقدور السمك تمييز وجه واحد من بين 44 وجها جديدا بنسبة نجاح بلغت نحو 81%، وتمكن السمك من ذلك حتى عندما تم حذف ملامح من الصور مثل شكل الرأس أو اللون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط