إحباط عملية مسلحة لإسقاط نظام الملالي وتوقيف 40 عنصرا

إحباط عملية مسلحة لإسقاط نظام الملالي وتوقيف 40 عنصرا

تم – إيران: كشف وزير الداخلية الإيراني عبدالرضا رحماني فضلي، أخيرا، عن توقيف 40 عنصرا، من مجموعة كانت تعتزم مهاجمة مراكز عسكرية في جنوب شرق إيران، فيما خطوة اعتبرها المراقبون؛ بداية لمعارضة مسلحة ضد نظام الملالي.

وأوضح فضلي، في تصريح صحافي، الخميس “اكتشفنا من خلال التحريات وجود نفق بطول 40 مترا وعمق 20 مترا في منطقة في شرق البلاد لتنفيذ تفجيرات وعمليات”، في وقت أفاد فيه حاكم مدينة خاش في ولاية سيستان بلوشستان محمد أكبر جاكرزهي، أن هذه المجموعة كانت تنوي شن هجمات وصفها بالإرهابية والتخريبية على مركزين عسكريين وأمنيين مهمين في خاش، وكانت في حوزة المجموعة معدات متطورة في منزل قريب.

يأتي ذلك في وقت تدور منذ شهر مواجهات عنيفة بين قوات الأمن الإيرانية ومجموعات جهادية أو متمردين أكراد ومعارضين مسلحين قرب الحدود مع العراق (غرب) أو مع أفغانستان وباكستان (جنوب شرق)، فيما أعلنت طهران في 20 حزيران/يونيو الماضي، عن إفشال “مؤامرة” لمنظمات “جهادية”، مبرزة أن السلطات الإيرانية أعدمت العشرات في هذه العملية.

وعقدت منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة أخيرا، في العاصمة الفرنسية باريس؛ مؤتمرا، حضره شخصيات إيرانية معارضة. وحظي باهتمام كبير من وسائل الإعلام العالمية؛ طالب بالتصدي بقوة لنظام ولاية الفقيه وإسقاطه، وطرد إيران من منظمة “التعاون الإسلامي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط