حيوانات تلقي بنفسها في شباك الموت هربا من شمس يوليو

حيوانات تلقي بنفسها في شباك الموت هربا من شمس يوليو

تم – الرياض
أكدت هيئات المناخ العالمية أن صيف المملكة هذا العام هو الأكثر حرارة منذ 136 عاما، إذ من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة عن معدلها الطبيعي لتصل إلى نحو 50 درجة مئوية وهي منتصف درجة الغليان.
وأفادت وسائل إعلام محلية بأن المملكة والتي تغطي المساحة الأكبر من شبه الجزيرة العربية المشهورة بحرارة لهيب شمسها، وقساوة صحرائها، شهدت خلال الأيام القليلة الماضية موجة حر قاسية، تسببت في مقلت عدد كبير من الحيوانات الصحراوية، وأظهرت بعض مقاطع الفيديو المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تم توثيقها خلال هذه الأيام من داخل صحراء المملكة، أموراً مخالفة لطبيعة الحيوانات، إذ يظهر أحد هذه المقاطع الحيوان الأكثر تكيفاً مع هذه الأجواء الحارة، وهو الضب الذي لم تسعفه قدراته الجسمانية على احتمال حرارة يوليو الحارقة، ليهرع نحو ظل سيارة الشخص الذي كان يصوره وهو في حال يرثى لها، ويظهر المقطع مفارقات غريبة، إذ لم يتجه الضب إلى جحره هرباً ممن يريد اصطياده، بل اتجه نحوه مباشرة «منتحراً» وكأن لسان حاله يقول أموت ذبحاً ولا أموت حرقاً.
فيما يظهر مقطع آخر، حولت فيه الأجواء الحارقة الذئب إلى حمل وديع، يطلب الماء من شخص، وآثار الإعياء والتعب ظاهرة عليه، وما كان من مصور المشهد إلا أن يسكب أمامه الماء ليسارع الذئب للارتواء، ولم يكتف بذلك بل أخذ القارورة معه إلى الظل حتى بعد أن فرغت من الماء، أما أشد المقاطع التي تم تداولها أخيرا قسوة فكان لمجموعة شباب ألقوا بقط في الشارع على الأسفلت الحارق ليضحكوا على رد فعله، وما أن لامست قدماه الأرض حتى انطلق بسرعة البرق وسط صراخ الألم باحثاً عن ظل.
ويقول مصطفى محمد –بائع ماشية-، منذ أن بدأت الموجة الحارة ومشاهد نفوق المواشي في أحواش البيع باتت أمرا عاديا، خصوصا بين الأغنام، إذ لا تتحمل الحرارة كباقي المواشي، ونلجأ أحيانا إلى رش المواشي بالمياه من وقت إلى آخر للتخفيف على المواشي، لكن الأمر لم يصل إلى حدود القلق والخوف، والخسائر لا تكاد تذكر، لكن إذا استمرت الأجواء بهذا الشكل لشهر يمكن أن يؤثر في سعر البيع فالتجار إما أن يخفضوا أسعارهم ليبيعوا ما لديهم أو يرفعوها لتعويض خسائر المواشي التي ماتت.
يذكر أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة توقعت أن تبلغ درجات الحرارة أعلى ارتفاعاتها يومي الخميس والجمعة، لتبدأ بالانخفاض التدريجي خلال الأيام المقبلة، مع توقعات لتقلبات مناخية جديدة مثل: الغبار، والرياح الحارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط