“التحالف الدولي” يتعهد بتدريب القوات العراقية والمعارضة السورية لهزيمة “داعش”

“التحالف الدولي” يتعهد بتدريب القوات العراقية والمعارضة السورية لهزيمة “داعش”

تم – واشنطن
أتفق المشاركون في الاجتماع الوزاري المشترك لوزراء دفاع وخارجية التحالف الدولي لمكافحة داعش أخيرا، على اتباع نهج متكامل وشامل للحملة ضد التنظيم الإرهابي، للتأكد من أن الحملة العسكرية ستؤدي إلى هزيمة الدواعش بلا رجعة، مرحبين بالتقدم الذي أحرزته القوات العراقية وقوات المعارضة المعتدلة في سوريا في منع تنظيم داعش من الحصول على الموارد والإمدادات والمواقع.
وقال بيان مشترك وزعته وزارة الخارجية الأميركية في ختام الاجتماع الوزاري أول من أمس، والذي ضم 46 دولة، وشارك فيه ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، هذا النهج المتكامل والشامل يتضمن تدريب ومساعدة القوات العراقية، وقوات المعارضة المعتدلة السورية، اللتين تشكلان عنصرين أساسيين لهذا النهج، موضحا أن المجتمعين يسعون أيضا إلى الحد من تأثير العمليات العسكرية على المدنيين.
وأضاف البيان المعركة لتحرير الموصل والرقّة باتت قريبة، مؤكدا أن قوات الحشد الشعبي والجماعات الأخرى العاملة في العراق يجب أن تكون تحت السيطرة الحازمة للحكومة العراقية، كما شدد البيان على دعم الأطر الدولية مثل قرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2178 و2199 و2253 جنبا إلى جنب مع مؤسسات مثل المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، ومجموعة العمل المالي، وذلك لمنع “داعش” والمقاتلين الأجانب من الحصول على التمويل والسفر والاتجار بالبشر والتجارة الأخرى غير المشروعة.
ومن جهة أخرى أكد البيان وقوفه إلى جانب الشعب السوري ودعمه عملية الانتقال السياسي الحقيقية على أساس بيان جنيف عام 2012، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، اللذين يهدفان إلى إنشاء حكومة شاملة وتعددية وغير طائفية، وتمثل إرادة جميع السوريين.
فيما أوضح استعداد دول التحالف لمساعدة حكومة الوفاق الوطني، ودعم جهودها لتوحيد القوة الأمنية والعسكرية تحت قيادته، من أجل هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، وبالتالي إحلال السلام والأمن وسيادة القانون من أجل الشعب الليبي في بلد موحد وذي سيادة.
وعلى هامش الاجتماع، قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري في تصريح صحافي، التنظيم الذي خسر أكثر من ثلثي عدد رجاله خلال الفترة الماضية، سيعمل على تحويل استراتيجياته لتجنيد عناصر جدد خلال الانتقال إلى مناطق أخرى، داعيا دول التحالف إلى تعزيز تبادل المعلومات، وابتكار طرق جديدة لمحاربة “داعش”، خصوصا أن استعادة الموصل ستمثل نقطة تحول حاسمة في المعركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط