“توظيف السعودية” يقدم خدماته لأكثر من نصف مليون عاطل

“توظيف السعودية” يقدم خدماته لأكثر من نصف مليون عاطل

تم – اقتصاد
تحول حساب موقع توظيف السعودية الالكتروني على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى المرشد الأول للباحثين عن العمل من الشباب للبحث عن الوظائف المناسبة لهم، إضافة إلى كونه محل ثقة لدى شركات القطاع الخاص في البحث عن الكوادر المناسبة، إذ يربط أكثر من نصف مليون عاطل بقطاعات التوظيف حول المملكة.
وقال المشرف العام على موقع توظيف السعودية ومؤسس الموقع مرتضى اليوسف في تصريح صحافي، الموقع يهدف إلى مساعدة السعوديين والسعوديات للحصول على وظيفة في القطاعين العام والخاص، وكان العمل في هذا المشروع بدأ منذ يوليو 2011 لربط أصحاب الأعمال من المؤسسات والشركات بالقطاعين الحكومي والخاص بالباحثين عن عمل، لضمان حصولهم على أفضل الكفاءات السعودية سواءً بالبحث في السير الذاتية على موقع توظيف السعودية أو عبر الإعلان على شبكات التواصل الاجتماعي.
وأضاف مئات الباحثين والباحثات عن عمل حصلوا على وظائفهم من خلال حسابات توظيف السعودية على مواقع التواصل الاجتماعي، وعشرات الآلاف استفادوا مما يطرح من استشارات مهنية وتطوير لمهارات البحث عن وظيفة واجتياز المقابلة الشخصية، مشيرا إلى أنه لا توجد إحصائية دقيقة للأعداد، لكن خلال الشهر الأخير، سجل بالخدمة أكثر من 13 ألف شخص وصنفت بياناتهم حسب المنطقة المرغوبة للوظيفة والمؤهل والجنس حتى يتسنى لنا تحديد احتياج الشركات والمؤسسات وبث الرسائل المجانية للشريحة المستهدفة للوظائف الشاغرة، حيث تغطي خدمات الموقع والحسابات التابعة له مناطق ومحافظات المملكة كافة.
وتابع أحد أهم أهداف توظيف السعودية هو دعم معارض التوظيف والمؤتمرات الإدارية المتخصصة، حيث شارك في إنجاح العديد من معارض التوظيف التي تقيمها الغرف التجارية والجامعات السعودية، إضافة إلى العديد من المؤتمرات الإدارية، حيث كنا شريكا للملتقى الخليجي للموارد البشرية لعامين متتاليين وغيره من المؤتمرات المعنية بالتوظيف والموارد البشرية.

تعليق واحد

  1. سالم الهذلي

    نتمنا ان يحصل كل شاب او شابة سعودي علي وظيفة مرموقة وتكون ذات دخل يكفي لحتايجاته ويعيش به في حياة كريمة تلبي جميع احتياجاته في ظل الظروف اراهنه ومتطلبات الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط