منطقة في الكويت وصلت درجة حرارتها لـ 54 مئوية

منطقة في الكويت وصلت درجة حرارتها لـ 54 مئوية

تم – الكويت : استعر الطقس يوم الأربعاء الماضي، بطريقة جعلت زئبق ميزان الحرارة يرتفع صعوداً إلى ما لم يصل إليه قبلها في التاريخ المدون للأرض، فسجل وصول الحرارة إلى 54 درجة مؤية، أو 129 فهرنهايت، وهي أعلى ما عرفه العالم للآن، وتم تسجيلها في منطقة “مطربة” وهي معلومات أكدتها “المنظمة العالمية للأرصاد الجوية” أو World Meteorological Organisation المعروفة بأحرف WMO اختصاراً، ونقلتها عنها وكالات أنباء بلغات أجنبية.

أكد تلك الدرجة أيضاً خبير الأرصاد الجوية والبيئة والمستشار في مكتب المدير العام بالإدارة العامة للطيران المدني بالكويت عيسى رمضان، عبر إدراجه في حسابه على “تويتر” لجدول لسجل درجات الحرارة في مناطق عدة بالكويت، وأهمها منطقة “مطربة” الواقعة بالشمال الغربي الكويتي، والقريبة من الجار العراقي، حيث تم تسجيل درجة 54 مؤية.

قبلها كان الرقم القياسي 56.7 مؤية، أو 134 فهرنهايت، وتم “تسجيله” يوم 10 يوليو 1913 في منطقة بمقاطعة “إينيو” في ولاية كاليفورنيا الأميركية، يسمونها Furnace Creek Ranch وتقع في ما يطلقون عليه اسم “وادي الموت” بالولاية، إلا أن معظم الأرصاد الجوية الحديثة والمتطورة، تتحفظ وتشكك دائماً بذلك التسجيل “لأن الأجهزة التي تم استخدامها ذلك الوقت كانت من نوع معرض للخطأ دائماً، وغير موثوقة كما أجهزة وأساليب اليوم المتقدمة” وفق ما ورد في الخبر.

أما بشأن ما قيل عن تسجيل درجة 58 مئوية، أو 136.4 فهرنهايت في 13 سبتمبر 1922 بليبيا، فاتضح بعد 90 عامًا أنه “غير صحيح” ولم يحدث أبداً أن تم تسجيلها في قاعدة عسكرية إيطالية ذلك الوقت، وفق ما ساد الظن الخاطئ، وهو ما أكدته “المنظمة العالمية للأرصاد الجوية” بتقرير أصدرته في يونيو 2012 بعد إعادة تقييم سجلات قديمة، اتضح منها “وجود أخطاء منهجية بالقراءة” على حد ما طالعت “العربية.نت” في خبر مؤرشف الآن وبثته الوكالات قبل 4 أعاوم عن ذلك التقرير .

تعليق واحد

  1. شعاع الكون

    لا اله الا الله محمد رسول الله …

    اكثرو من دعاء ( اللهم اجرنا من حر جهنم )
    ماهذا الحر الا جزء بسيط من لفح جهنم والعياذ بالله ( اللهم اجرنا من حر جهنم )
    ( اللهم اجرنا من حر جهنم )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط