خريجون مكفوفون: وزارة التعليم فاقمت معاناتنا وهمشتنا من التوظيف

خريجون مكفوفون: وزارة التعليم فاقمت معاناتنا وهمشتنا من التوظيف

تم – الرياض

أكد عدد من المكفوفين أن وزارة التعليم فاقمت معاناتهم، حين همشتهم ورفضت تمكينهم من العمل في سلك التعليم وممارسة التخصصات التي يحملونها في شهاداتهم.

وذكروا بحسب مصادر صحافية أن الوزارة لم تكتفِ بحرمانهم من الالتحاق بمهنة التدريس، بل وضعت أمامهم عائق «مسار» الذي يرفضهم ويستبعدهم، وكلفت مدرسين مبصرين لنظام “برايل” الذي لا يجيده إلا المكفوفون الذين يدرسونه منذ الصف الأول الابتدائي.

وناشدوا وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بالنظر في معاناتهم باهتمام وتسهيل التحاقهم بمهنة التدريس، لافتين إلى أنهم أصبحوا أسرى لفقد البصر والبطالة.

وذكر موسي سرحان المطيري أنه تخرج من جامعة القصيم قبل ثلاثة أعوام، وكان يمني النفس بالالتحاق بمجال التعليم، إلا أنه اصطدم بنظام مسار الذي يفضل المبصرين عليهم، مشيرا إلى أن مخاطباتهم المتكررة لوزارة التعليم للنظر في معاناتهم لم تجد نفعا.

أما عبدالله العازمي من بريدة تخصص لغة عربية بيّن أن المكفوفين حصروا في تخصص العوق البصري والفرص فيه قليلة جدا، متمنيا من وزير التعليم النظر في معاناتهم وعدم وضع العراقيل أمامهم.

وألمح إلى أن مسار العوق البصري الذي طبق في جامعة القصيم وحائل وتبوك والمدينة المنورة لم ينجح.

بينما شكا عبدالله الحارثي من البطالة رغم أنه متخرج من جامعة الملك عبدالعزيز تخصص علم نفس قبل ثلاثة أعوام، ولديه «دبلوم عالي» في التربية.

وقال الحارثي: رفعنا لوزير التعليم السابق الدكتور عزام الدخيل طلبنا النظر في وضعنا ووعدنا خيرا، ولكن لا جديد أملنا في الوزير الدكتور أحمد العيسي للنظر في أمر تعيينا، لاسيما أن معظم المكفوفين يحملون الشهادات العليا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط