وفد طبي تابع لـ”الأوروبي لمكافحة الأمراض” يحلّ ضيفا على “الزعتري”

وفد طبي تابع لـ”الأوروبي لمكافحة الأمراض” يحلّ ضيفا على “الزعتري”

تم – عمان: حلّ في مخيم الزعتري للاجئين، أخيرا، وفد طبي تابع للمركز “الأوروبي لمكافحة الأمراض خلال الأزمات” في السويد، بهدف إجراء زيارات ميدانية وطبية إلى العيادات التخصصية السعودية في المخيم؛ بغية الاطلاع على الخدمات الطبية والصحية التي تقدمها العيادات للأشقاء السوريين.
وتجول الوفد الطبي المكون من 40 مختصا من أطباء وصيادلة وباحثين في المجال الطبي من 18 دولة عربية وأوروبية، منها تونس ومصر وتركيا وألمانيا والنمسا والسويد واليونان وصربيا والمجر وأوكرانيا في الأقسام الطبية المختلفة وعيادات الاختصاص التي تتكون منها العيادات التخصصية السعودية والاستفادة من تجربتها، برفقة مدير مديرية الأمراض السارية في محافظة المفرق وضابط الارتباط التابع لوزارة “الصحة الأردنية” في مخيم الزعتري الدكتور محمد أبوخضير، بمعية المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان.
واطلعوا على آلية عمل العيادات والخدمات المقدمة للأشقاء السوريين فيها التي حازت على إعجاب الوفد، لاسيما في الجانب المهني المتطور وتوفر الأجهزة الطبية الحديثة.
واستهدفت الزيارة أيضا، تبادل الخبرات مع الكادر الطبي للعيادات، والاستفادة من تجربة اللجان والحملات الإغاثية السعودية في التعامل مع الأمراض خلال الأزمات التي امتدت لأكثر من 15 عاما من العمل الطبي والإنساني، واطلع طلاب وأساتذة جامعة واشنطن الأميركية المتخصصون في مجال العلوم الإنسانية على البرامج الاجتماعية في العيادات، ومنها برنامج “شقيقي نحمل همك”، لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لأطفال المخيم.
وشارك فريق “ونشون” الطبي من كوريا الجنوبية الكادر الطبي للعيادات في تقديم الرعاية الصحية للأشقاء السوريين من خلال يوم عمل كامل في عيادات الاختصاص، فضلا عن زيارة العيادات السعودية من الكادر الطبي العسكري للمستشفى المغربي مرات عدة، لتعزيز التعاون المشترك وتحويل مراجعيهم إلى العيادات السعودية لإجراء التحاليل المخبرية التي تمتاز العيادات بها من خلال أجهزة طبية متطورة، فضلا عن زيارة منظمة “غلوبل أوتريش دوكتورز” ومنظمة الشبكة الشرق أوسيطة للصحة المجتمعية “امفنت”؛ لبحث سبل تعزيز التعاون مع العيادات التخصصية السعودية لتحقيق الاستفادة الطبية المثلى للشقيق السوري.
وأوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر السمحان، أن العيادات التخصصية السعودية أصبحت – ولله الحمد – مثالا يحتذى به في تقديم الخدمات الطبية في المجال الإغاثي، ما جعلها وجهة لعدد من المنظمات الطبية المحلية والعالمية الباحثة عن سبل تعزيز التعاون وتطوير العمل الطبي المشترك بينها وبين العيادات السعودية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط