أصغر الأبناء الأكثر مخاطرة وقدرة على الاستقلال في العمل

أصغر الأبناء الأكثر مخاطرة وقدرة على الاستقلال في العمل

تم –بريطانيا: توصلت دراسة أجريت حديثا، إلى أن الأطفال الصغار من أبوين لم يعملا في مشاريعهم الخاصة يملكون قابلية أكبر لبدء أعمالهم الخاصة، مقارنة مع إخوتهم الكبار.
ودرس الباحثون المشرفون على الدراسة في جامعتي “برمنغهام” و”ريدنغ”، في هذا الصدد، خصائص أكثر من 17 ألف طفل ولدوا خلال العام 1970، حيث تم استطلاعهم مرة ثانية في عمر الـ38، مبرزة من بعد ذلك؛ أن “الأطفال الأصغر سنا الذين ولدوا في أسرة لا تعمل لحسابها الخاص لديهم قابلية عالية تقدر بـ50% للمجازفة، وبدء أعمالهم الخاصة، وهذه النسبة ارتفعت إلى 65% بالنسبة إلى آخر طفل ولد في أسرة تعمل لحسابها الخاص”.
وأبرزت أن “الباحثين اكتشفوا أن تأثير ترتيب الإخوة تغيّر جذريا، عندما درس الأطفال الذين ولدوا في أسر تعمل لحسابها الشخصي، حيث إن قابلية آخر مواليد الأسرة في أن يحذو حذو أبويهم أقل بـ18%، بدلا من ذلك فإن الطفل الأول والأوسط لديهما قابلية أعلى في بدء أعمالهم الخاصة، مع ازدياد في فرصهم بـ151% و118% على التوالي”.
وبين البروفيسور فرانسيس غرين، من جامعة “برمنغهام”، أن “ريادة الأعمال أمر متوارث في الأسر، والأمر الذي كان غامضا بعض الشيء هو أيٍ من الأطفال لديهم القابلية الأعلى في الحذو وراء أبويهم نحو ريادة الأعمال”، لافتا إلى أن “أكثر النتائج إثارة للدهشة في هذه الدراسة؛ أنه لو لم يكن لأبويك أي خبرة في ريادة الأعمال وكنت أنت آخر طفل ولد في هذه الأسرة؛ فإن قابليتك لعملك لحسابك الشخصي ستكون أعلى من إخوتك الأكبر سنا، وهو ما يشير إلى أن آخر مواليد الأسرة على الأرجح يتقبلون المخاطرة أكثر من غيرهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط