الإنتربول السعودي يحذر من عصابات تبتز رواد مواقع التواصل بـ”الجنس”

الإنتربول السعودي يحذر من عصابات تبتز رواد مواقع التواصل بـ”الجنس”

تم – الرياض

أطلق الإنتربول السعودي، تحذيرًا لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، من عصابات إلكترونية تمارس جريمة الابتزاز تحت مبدأ الإغراء والإثارة الجنسية لغرض جمع الأموال، ولم تستبعد إقدام بعض الجماعات الإرهابية من انتهاج ذلك الأسلوب لإيجاد مصادر دخل مادي على مستوى واسع من العالم.

ووضع المكتب المركزي السعودي للإنتربول، تحذيرًا على صفحته الرسمية أخيرًا، يحذر مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تستغلها عصابات خارج المملكة لابتزاز المواطنين والمقيمين على موقع “فيسبوك” أو “اللوفو.

وقال الإنتربول السعودي إنه نظرًا لكثرة مستغلي التخفي عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، فإن مبدأ الإغراء والإثارة الجنسية هو المصيدة التي عمد إليها بعض من يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي، موضحة أنه عادة ما يستخدم مجرمو هذا النوع حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي على أنهم فتيات وبصور مغرية وجذابة.

وشرح الإنتربول السعودي طريقة عمل تلك العصابات الإلكترونية، إذ يعمد المجرم في البداية بطلب إضافة صديق ويخدع الضحية باستخدام صورة لفتاة جذابة ويتم تبادل الرسائل النصية بينهما، وسرعان ما يتم استدراج الضحية إلى التواصل عبر الفيديو عن طريق برنامج “سكايب”، وأثناء هذه المحادثة يستمر المجرم في استدراج الضحية حتى يقنعه بممارسة الأفعال المخلة أو التعري أمام كاميرا الفيديو، وما هي إلا لحظات حتى تستلم الضحية رسالة نصية على البريد أو الهاتف الجوال برابط به مقطع الفيديو الذي تظهر فيه الضحية بشكل مخل بالآداب.

وأضاف أن بعد ذلك يبدأ المجرم بكشف شخصيته وتهديد الضحية بنشر الفيديو لأهله وعائلته إذا لم ينفذ ما يطلبه، وذلك بدفع مبلغ من المال، وقد يطلب من الضحية تحويل الأموال عن طريق شركة التحويلات البنكية “وسترون يونيون”، وربما يتم الضغط على الضحية بتحويل الأموال مرارا وتكرارا، وفي بعض الأحيان قد تتلقى الضحية بريدا إلكترونيا احتياليا من المحتال وكأنها صادرة عن بعض الجهات الأمنية، موضحا فيها أن متلقي الرسالة (الضحية) متهم بقضية، وذلك لتعزيز الضغط الممارس على الضحية لدفع أموال أكثر.

وأكد الإنتربول السعودي أن ما يراه الضحايا على الشاشة في أغلب الأحيان يكون شريطا مسجلا للفتيات، وأن المجرم الذي يقوم بالتواصل مع الضحايا هم رجال، وفي الغالب يكونون من دول خارج المملكة، وقد يشكلون عصابات تتكون من مجموعة من الرجال والنساء محترفي الإجرام والقصد هو جمع المال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط