تكلفة جني الرطب أعلى من التمر في الأحساء

تكلفة جني الرطب أعلى من التمر في الأحساء

تم – الأحساء

أفاد مزارعون في واحة الأحساء الزراعية، بارتفاع تكاليف جني محصول “الرطب”، مقارنة بجني المحصول “تمرًا”، موضحين أن جني “الرطب” من النخلة الواحدة، يتطلب جني كميات محدودة على دفعات عدة يوميًا، الأمر الذي يستلزم العمل اليومي، والمتابعة الدقيقة طوال أيام الموسم، فيما يتم جني “التمور” من النخلة الواحدة في دفعة واحدة.

وأشار شيخ سوق التمور المركزي، عضو اللجنة الزراعية في غرفة الأحساء عبدالحميد الحليبي، إلى أن مزارع واحة الأحساء تتنوع فيها أشجار النخيل تبعا للجدوى الاقتصادية لجني المحصول، وذلك طبقا لدرجة اكتمال نضج الثمرة، وتقسم إلى 4 أشكال:

نخيل لإنتاج الرطب فقط، ونسبتها في الواحة 5%، وهي للأصناف التالية: الخنيزي، والغر، والمجناز، والشهل، وأم رحيم، والتناجيب، والهلالي، والخصاب، والزاملي.

نخيل لإنتاج التمور فقط، ونسبتها في الواحة 14.5%، وهي للأصناف التالية: الحاتمي، والشبيبي، والوصيلي، والرزيز.

نخيل لإنتاج التمور والرطب “المشترك”، ونسبتها في الواحة 80%، وهما لصنفي الخلاص والشيشي.

نخيل لإنتاج البسر، ونسبتها في الواحة 0.5%، وهي لصنف “البرحي” فقط.

وأضاف الحليبي أن عند ترك أشجار النخيل المخصصة لإنتاج “الرطب” فقط، لتتحول ثمارها إلى تمر، فإنها تباع في الأسواق بأسعار متدنية جدا، موضحا أن أشجار النخيل المشتركة في إنتاج “الرطب” و”التمر”، يفضل جني المحصول “رطبًا” تبعا لقانون العرض والطلب في السوق، شريطة ألا يقل سعر الرطب في الأسواق عن 10 ريالات. أما فيما عدا ذلك فيفضل جني المحصول “تمرا”. وأكد أن صنف نخيل “البرحي”، بدأت زراعته أخيرا في واحة الأحساء الزراعية، وهو من الأصناف التي تحظى بقبول شريحة كبيرة من المقيمين “العرب”. وشدد على أن استهلاك المحصول “رطبا” أفضل من الناحية الغذائية مقارنة بالمحصول “تمرا”، مصداقا للأحاديث النبوية، التي تؤكد على إفطار الصائم على الرطب، لافتا إلى أن أفضلية “الرطب” في الاستهلاك ترجع إلى انخفاض السكريات، وتحلله في الدم يكون سريعا مقارنة بالتمر، فلذلك الأكثر صحيا هو “الرطب“.

وقال المزارع حسين العمر، إن معظم نخيل مزرعته من 3 أصناف، وهي: الطيار، والخلاص، والشيشي، موضحا أن هذه الأصناف هي الأكثر جدوى اقتصاديا، إذ أن سعر الكيلوغرام من رطب صنف الطيار، الذي يعتبر أول أصناف الرطب جنيا في الواحة ويسمى “البشرى”، يصل إلى 40 ريالًا، وكذلك الأمر ينطبق على رطب الخلاص والشيشي حيث يصل السعر إلى 40 ريال في بداية الجني، علاوة على محافظة هذين الصنفين على سعرهما بعد تحولهما إلى “تمر”.

وأشار المزارع هاشم العلي إلى أن موسم رمضان المنصرم، شهد بيع كميات كبيرة من محصول الرطب، بأسعار مناسبة للمزارع والمستهلك، بمتوسط 20 ريالا للعبوة الكرتونية سعة الكيلوغرام لمختلف الأصناف، علاوة على جودة الرطب للموسم الجاري، مضيفًا أن حرارة الطقس في الأحساء حالياً، ستسهم في التعجيل بموسم التمور للموسم الجاري إلى جانب ارتفاع الجودة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط