“شؤون المحاربين القدامى” بأميركا تدرس منح الطاقم التمريضي صلاحيات الأطباء  

“شؤون المحاربين القدامى” بأميركا تدرس منح الطاقم التمريضي صلاحيات الأطباء  
تم  واشنطن:تعتزم الهيئة المسؤولة عن شؤون المحاربين القدامى بالولايات المتحدة، منح الطاقم التمريضي صلاحية الممارسة الصحية الواسعة، في محاولة منها لتقليل ساعات الانتظار الطويلة، إذ وصل متوسط وقت الانتظار لرؤية طبيب ما بالمنشآت الخاصة بتقديم الخدمات الصحية للعسكريين بشكل عام إلى 41 يوما، مما يزيد خطر التنويم في المستشفى، أو الوفاة بين هؤلاء المحاربين القدامى.
وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن “شؤون المحاربين القدامى” تدرس هذه الخطوة في ظل تأكيد إحدى الدراسات الميدانية على تقارب نسبة الأخطاء لدى الممرض والطبيب وتشابه الأخطاء التي يقعون فيها، لافتة إلى أن جمعية الطب الأميركية اعترضت على منح الطاقم التمريضي صلاحيات الممارسة الصحية الواسعة، إذ ترى أن منح هذه الصلاحية للتمريض سيهدد جودة الرعاية الصحية المقدمة لمستفيدي شؤون المحاربين القدامى.
وأضافت جمعية الأطباء في تقرير لها، الأطباء لديهم اهتمام قوي بحماية مهنتهم، وليسوا على استعداد بأن يجعلوا مقدمي وممارسي الرعاية من غيرهم، خصوصا أولئك أصحاب الخبرات والتدريب الأقل، يمارسون دورا مساويا لهم.
كانت دراسة نشرت بمجلة نيو إنجلاند الطبية عام 2013 ، أكدت أن معدل الخطأ في الخدمات الطبية المقدمة لمراجعي المستشفيات مثل وصف نوع سيئ الجودة من المضادات الصحية لنزلات البرد أو استخدام غير مناسب ومكلف للآت التصوير التشخصية كالأشعة المقطعية لحالات كانت تعاني من ألم الظهر، متشابهة ومتقارب بين فئات مقدمي خدمات الرعاية الصحية جميعهم، ما يدعم فكرة أن الممارسين الصحيين من فئة التمريض قادرون على توفير رعاية صحية ذات جودة وكفاءة مساوية للأطباء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط