باحثون سعوديون يحددون 35 مورثة جديدة للإعاقات العقلية

باحثون سعوديون يحددون 35 مورثة جديدة للإعاقات العقلية
تم – الرياض

تمكن فريق من الباحثين في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، من تحديد 35 مُورِّثة لها ارتباط في الإصابة بالاعتلالات العقلية لدى الأطفال.

وأوضح كبير علماء الجينات، ورئيس مختبر الوراثيات التطورية بالمستشفى البروفسور فوزان الكريع،  أن فريق الباحثين حدد 35 مورثة جديدة دفعة واحدة، وهو عدد ضخم يضاف إلى رصيد اكتشافات مختبر الوراثيات التطورية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الذي تجاوز 200 مورثة.

وأشار الكريع إلى أن الفريق قارن أسلوب التشخيص “الجينومي” مع أسلوب التشخيص الطبي التقليدي لأكثر من 300 عائلة سعودية لديها طفل واحد أو أكثر مصابين بالإعاقة العقلية، أو التأخر في اكتساب المهارات الفكرية، أو التوحد.

وأضاف الكريع “على الرغم من وجود دراسات سابقة تُظهر دقة أسلوب التشخيص الجينومي عبر عمل مسح جينومي لعينات الدم، إلا أن الدراسة التي أجريت في المستشفى التخصصي أول دراسة تقارن هذا الأسلوب الحديث مع الأسلوب الطبي التقليدي المتمثل في إجراء فحوصات الأشعة وفحوصات الدم والبول”.

وأكد أن “الدراسة أثبتت تفوق التشخيص الجينومي بشكل كبير، حيث لم يتمكن الأسلوب التقليدي من تشخيص المرض بشكل محدد إلا في نسبة ضئيلة تبلغ 16% من الحالات، بنسبة الخطأ 30%، في حين تَوَصّل أسلوب التشخيص الجينومي للتشخيص الحقيقي للمرض في 74% من الحالات، ودون خطأ”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط