تعدد الأصدقاء يؤدي إلى الغباء ويصيب الإنسان بالحزن والكآبة

تعدد الأصدقاء يؤدي إلى الغباء ويصيب الإنسان بالحزن والكآبة

تم – صحة: أظهرت دراسة أجريت حديثا، أن الناس مع امتلاكهم عددا أقل من الأصدقاء هم أكثر ذكاء وسعادة وراحة بال.

وأكدت دراسة نشرتها مجلة بريطانية لعلم النفس، أخيراً، شملت 15 ألف شخص بفئة عمرية تتراوح بين 18- 28 عاما يعيشون في بيئات مختلفة، شرحها الباحثون أن هناك فكرة تسمى بنظرية “السافانا” للسعادة، تؤكد أن الإنسان ليس فقط مجموعة من الجينات؛ بل مجموعة من ذكريات الأجداد أيضاً، إذ لا تزال الفطرة البشرية لكثير من السكان تميل بطبيعتها إلى الحياة البدائية التي تمتع بها أسلافنا؛ إذ إن الهدوء وقلة الاختلاط تجعل الناس أكثر سعادة.

استغلال الوقت:

أوضحت الباحثة في معهد “بروكينغز” الأميركي كارول غراهام، أن “الأذكياء يستغلون معظم أوقاتهم في تحقيق أهدافهم بعيدة المدى، ولذلك يتحمّسون فقط للأنشطة التي تخدم أهدافهم وتقودهم إلى النتائج المرجوّة”.

الوحدة:

فالمثقفون والأشخاص الذين يمتلكون مستويات مرتفعة من الذكاء مقارنة مع متوسطي الذكاء، ينسجمون مع أنفسهم، ولا يعتمدون في حياتهم على التواصل مع الآخرين، وإنما يحتاجون إلى التواصل الوثيق من وقت إلى آخر، وأن عقل الإنسان الذكي يعمل في اتجاه واحد، لذلك فإن العباقرة يفضّلون الوحدة، وبالتالي فقلة من الناس يتفهمونهم ولديهم القدرة على تقبلهم.

قلة الأصدقاء:

كما خلص الباحثون في الدراسة إلى أن “الأفراد الأكثر ذكاء هم في الواقع غير راضين عن الحياة الاجتماعية الصاخبة، ومن حولهم الكثير من الأصدقاء، وأياً كان التفسير هذا لا يعني أن الناس الأذكياء لا يحبون وجود أصدقاء، لكن الدراسة خلصت إلى أنهم ربما لا يرغبون بوجود عدد كبير جداً، إذ إن الوحدة من شأنها أن تزيد التواصل الاجتماعي أكثر والتفاعل بطريقة أفضل عندهم؛ لأنهم يكونون محاطين بمجموعة أصدقاء محددة تجعل التواصل معهم أفضل بكثير من هؤلاء الذين لديهم أصدقاء أكثر.

التواصل الحميم:

أما النتيجة الثانية من الدراسة، فكانت أن الناس يحتاجون دائماً إلى التواصل المستمر مع أصدقاء من عقليات مشابهة، وكلما زادت المحادثات الحميمية كلما شعرنا بالسعادة.

الذكاء:

بينما تأتي النتيجة الثالثة لتخبرنا بأن الأفراد ذوي نسبة الذكاء المرتفعة مستثنون من القاعدة الثانية، أي أنه كلما كنت ذكياً كلما قلّ احتياجك للتواصل المستمر مع الآخرين، وأن الحياة الصاخبة والاجتماعية لا ترضيك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط