“سابك” شريكة في بناء مجمع بتروكيميائيات أميركي

“سابك” شريكة في بناء مجمع بتروكيميائيات أميركي

تم – جدة

شدد رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة “سابك”، الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، على حرص الشركة على بلوغ رؤيتها بأن تصبح الرائدة والمفضلة عالميًا في مجال الكيميائيات، عبر الالتزام بتنفيذ استراتيجيتها 2025م؛ في تنويع مصادرها من اللقيم التقليدي وغير التقليدي.

جاء ذلك بعد إعلان “سابك” وإحدى الشركات التابعة لـ”إكسون موبيل” إحراز تقدم في تقويم ودراسة إنشاء مجمع للصناعات البتروكيميائية على ساحل الخليج الأميركي، إذ أوضح أن استراتيجية “سابك 2025” تهدف أيضًا إلى التوسع الجغرافي، بتعزيز الحضور في الأسواق العالمية، وتوسيع نطاق الشراكات مع شركاء عالميين، لافتًا إلى متانة الشراكة الصناعية بين شركتي “سابك” و”إكسون موبيل”، التي تمتد إلى 35 عامًا من العمل معًا على مشاريع مشتركة وكبيرة وناجحة للبتروكيميائيات في السعودية.

من جهتها، أشارت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية إلى تأكيد الشركتين أن المشروع، في حال تطويره سيكون مقره في ولاية تكساس أو لويزيانا، بالقرب من إمدادات الغاز الطبيعي الرخيص، منوهة بقدرة المشروع على إنتاج المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيع المنتجات البلاستيكية بمختلف أنواعها.

وأوضحت الصحيفة أن شركات الكيماويات أنجزت وخططت ما يقارب 250 مشروعا حول العالم، تبلغ قيمتها نحو 160 مليار دولار، لافتة إلى أن شركة “رويال داتش شل” العامة المحدودة أفادت الشهر الماضي بأنها تمضي قدمًا في مجمع بتروكيميائي يقدر بعدة مليارات دولار، قرب بيستبرج بالقرب من حقول الغاز، والصخر الزيتي، ومن المتوقع أن تصل تكلفة المحطة إلى ستة مليارات دولار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط