متنزهات جديدة في العقيق شوهتها أيادي العابثين

متنزهات جديدة في العقيق شوهتها أيادي العابثين

تم – الباحة

شهدت المنتزهات والمنشآت الحكومية الجديدة التي لا تزال تحت الإنشاء في محافظة العقيق بمنطقة الباحة، عبثًا متعمدًا من قبل فئة لا تبالي ولا تراعي الحفاظ على الممتلكات العامة التي خصصت لخدمة المواطنين والمقيمين على حد سواء، كمتنفسات للعوائل والأطفال؛ حيث رصدت تلك التجاوزات والتخريب في عدد من المنتزهات والمباني التي أنشئت لخدمة الأهالي، ما يستوجب تدخل الجهات المختصة لوقف هذا التعدي ومحاسبة العابثين بمتنفسات الأهالي.

ويؤكد أهالي العقيق أن منتزه طيبة الاسم وحديقة الدنان تتعرض لعبث بعض مرتاديه؛ حيث ألعاب محطمة، مصابيح مهشمة، دورات متلفة، جدران مشوهة بعبارات غامضة، فيما يعمد آخرون لمزاولة الطبخ ورمي النفايات في الأماكن المخصصة للجلوس، إضافة إلى العبث بملاهي الأطفال وغيرها.

ثمة فئة من العابثين المستهترين ممن فقدوا الوازع الديني والحس الوطني درجوا على إتلاف الممتلكات التي أنفقت عليها الدولة أموالًا طائلة، ويكاد الأمر أن يشكل شبه ظاهرة يفسرها علماء النفس بالانحراف السيكوباتي الذي يلجأ إليه بعض الأفراد فيتمردون على القيم والخروج عن القانون.

وأظهرت صور حديثة عبث مجموعة شبان بمركز خدمات البلدية في كرا بمحافظة العقيق الذي تم تجهيزه بالكامل من بلدية العقيق، قاموا بتكسير وتحطيم النوافذ والأبواب والمصاعد والإنارة والأرضيات والسياج الخارجي ولم يتبق شيء إلا وتم تحطيمه بالكامل، كما تم العبث في مبنى السوق الشعبي بمركز كراء وتحطيم الأبواب والإنارة.

وقال مقاول مشروع السوق الشعبي ومركز خدمات البلدية في كرا إنه تقدم بشكوى لمخفر شرطة كرا منذُ بداية إنشاء المشروعين، بسبب العبث والاعتداء المتعمد على المشروعين، ولم يجد جدوى أو تعاونًا في القبض على المعتدين.

إلى ذلك، كشف رئيس بلدية العقيق المكلف مفلح عشق أن فرق الصيانة في البلدية تقوم يوميًا بصيانة المرافق والحدائق، مع المعاناة من العبث المستمر من المعتدين على المنتزهات والمرافق العامة، ومع الاعتداء المتعمد على مركز الخدمات في كرا، تم مخاطبة الجهات الأمنية في محاسبة المعتدين، وأضاف أن العقوبات الرادعة موجودة في نظام البلديات لمن يتعرض للمرافق العامة بالعبث والتخريب.

image image image

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط